Accessibility links

كتاب فرنسي يؤكد التقاء الحضارات وليس صدامها


صدر عن دار سوي الفرنسية كتاب التقاء الحضارات لكاتبين فرنسيين يتوقعان فيه حصول التقاء بين الإسلام والغرب، بخلاف ما تنبأ به الأميركي صمويل هانتينغتون عام 1993 في كتابه صدام الحضارات.

ويعلن ايمانويل تود ويوسف كورباج أن "صدام الحضارات لن يقع" مستخدمين التحليل الديموغرافي للتوصل إلى هذه النتيجة.

وبدراستهما للعالمين العربي والإسلامي يلاحظ هذان الباحثان وجود تحولين عميقين في العالم الإسلامي: تراجع نسبة الولادات بشكل كبير مقابل ارتفاع نسبة التعليم خصوصا بين النساء.

ومن 8.6 طفل لكل امرأة عام 1975 انخفضت هذه النسبة إلى 7.3 عام 2005 وذلك بسبب التأخر في الزواج وانتشار استخدام وسائل منع الحمل، كما تراجعت أيضا نسبة الزيجات بين الأقارب.

ونتيجة تراجع نسبة الولادات وارتفاع نسبة المتعلمين يتجه العالم الإسلامي نحو الحداثة، وصدام الحضارات المخيف لن يقع حسب الكاتبين الفرنسيين.

واعتبرا أن العالم الإسلامي "دخل في الثورة الديموغرافية والثقافية التي أتاحت في السابق تطور المناطق التي أصبحت اليوم الأكثر تطورا" وهو يتجه حاليا "نحو نقطة الالتقاء بتاريخ أكثر عالمية مما يريد البعض الاعتراف به".

واعتبرا أخيرا أن "تنوع التقاليد الثقافية لن ينظر إليه بعد اليوم كدافع للنزاع بل كشاهد على ثراء تاريخ البشرية".
XS
SM
MD
LG