Accessibility links

الغموض يلف مصير شاكر العبسي بعد إفادة زوجته بأنها ربما أخطأت في التعرف على جثته


أعلن مدعي عام التمييز في لبنان سعيد ميرزا أن زوجة زعيم تنظيم فتح الإسلام شاكر العبسي تراجعت عن أقوالها السابقة التي أكدت فيها أن الجثة التي عرضت عليها في الثالث من سبتمبر/أيلول هي جثة زوجها.
وبهذا أكد المدعي العام معلومات نشرتها الصحف اللبنانية الأحد مفادها أن رشدية العبسي أفادت أمام قاضي التحقيق العدلي بأنها قد تكون أخطأت في التعرف على الجثة التي عاينتها عقب سقوط مخيم نهر البارد بيد الجيش اللبناني.
وبذلك يعود الغموض ليلف مصير زعيم هذا التنظيم الذي خاض على مدى ثلاثة أشهر معارك مع الجيش اللبناني في مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين.
وغداة سقوط المخيم في2 سبتمبر/أيلول تم الإعلان عن مقتل العبسي بناء على إفادة زوجته التي جزمت بأن الجثة التي عاينتها في المشرحة عائدة لزوجها، إلا أن القاضي ميرزا أعلن الاثنين الماضي أن نتائج فحوصات الحمض النووي التي أجريت على الجثة التي قيل إنها لشاكر العبسي جاءت سلبية.
وغداة هذا الإعلان أكدت رشدية العبسي في اتصال هاتفي مع وكالة الصحافة الفرنسية أنها تعرفت إلى جثة زوجها من وجهه وذقنه ولحيته البيضاء وطوله ورجليه.
وتمسك زوجة العبسي بأقوالها زاد الأمر صعوبة بعد المعلومات التي نشرتها الصحف اللبنانية ومفادها أن تحاليل أجريت السبت على الهيكل العظمي للجثة بينت أنها تعود لشخص في العقد الثالث من العمر، في حين أن العبسي يبلغ 53 عاما.
وقد أكد المدعي العام صحة هذه المعلومات رافضا إعطاء معلومات إضافية.
XS
SM
MD
LG