Accessibility links

قيادي في حزب الدعوة: التيار الصدري انسحب من الائتلاف بسبب اتساع خلافه مع المجلس الأعلى


أعرب علي الأديب النائب عن الإئتلاف العراقي الموحد القيادي في حزب الدعوة الإسلامية عن اعتقاده بأن انسحاب التيار الصدري من الائتلاف العراقي الموحد يعبر عن عدم رضاه على هذه الكتلة، محذرا من انعكاس ذلك على الأوضاع السياسية في البلاد. وأوضح بقوله:

"الانسحاب دليل على عدم الرضا، عدم الرضا من وجود هذه الكتلة في الائتلاف، هذا واضح. وقد يكون لذلك تأثيرات جانبية على الوضع العام السياسي للبلد باعتبار الاضطرابات الأخيرة التي شهدتها عدة محافظات والتي كانت بسبب حالة التململ الموجودة في التيار الصدري، وهذا لا يعني أنهم كانوا منسجمين في الإئتلاف".

وعزا الأديب أسباب انسحاب التيار الصدري من الائتلاف إلى اتساع خلافه مع المجلس الأعلى الإسلامي في العراق، نافيا علمه بما تردد من أنباء بأن الانسحاب جاء على خلفية خطبة ألقاها الشيخ جلال الدين الصغير ألمح فيها إلى تورط عناصر جيش المهدي بأحداث كربلاء الأخيرة. وأضاف:

"السبب ربما الحوادث الميدانية التي عادة ما تفرز هذا الصدام بين التيار الصدري وبين مقرات المجلس الأعلى أو منظمة بدر".

وترى أوساط نيابية أن تحالف التيار الصدري وحزب الفضيلة سيمنح الطرفين إمكانية الفوز بمقاعد مجالس المحافظات الجنوبية والوسطى في الانتخابات المحلية المقبلة.

تفاصيل أوفى من مراسل "راديو سوا" في بغداد علاء حسن:
XS
SM
MD
LG