Accessibility links

زوجة زعيم تنظيم فتح الإسلام شاكر العبسي تتراجع عن أقوالها السابقة المتعلقة بالتعرف على جثة زوجها


أكد مدعي عام التمييز في لبنان سعيد ميرزا أن زوجة زعيم تنظيم فتح الإسلام شاكر العبسي تراجعت عن أقوالها السابقة التي قالت فيها إن الجثة التي عرضت عليها في الثالث من سبتمبر/أيلول هي جثة زوجها.

ويكون المدعي العام بذلك قد أكد معلومات نشرتها الصحف اللبنانية الأحد مفادها إن زوجة العبسي قالت أمام قاضي التحقيق العدلي إنها قد تكون أخطأت في التعرف على الجثة التي عاينتها عقب سقوط مخيم نهر البارد في أيدي الجيش اللبناني.

وبذلك يعود الغموض ليلفّ مصير زعيم هذا التنظيم الذي خاض على مدى ثلاثة أشهر معارك مع الجيش اللبناني في مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين.

وغداة سقوط المخيم في الثاني من سبتمبر/أيلول أعلن مقتل العبسي بناء على إفادة زوجته التي جزمت أن الجثة التي عاينتها في المشرحة هي جثة زوجها.

إلا أن القاضي ميرزا أعلن أن نتائج فحوصات الحمض النووي التي أجريت على الجثة التي قيل إنها لشاكر العبسي جاءت سلبية.

ونشرت الصحف اللبنانية معلومات مفادها أن تحاليل أجريت السبت على الهيكل العظمي للجثة بينت أنها تعود لشخص في العقد الثالث من العمر، في حين أن العبسي يبلغ الـ53 من عمره.

وأكد المدعي العام صحة هذه المعلومات رافضا إعطاء معلومات إضافية.

ومن المقرر أن يستجوب قاضي التحقيق العدلي المشايخ الذين ينتمون إلى تجمع علماء فلسطين والذين عاينوا الجثة وأكدوا في مقابلات عدة أنها جثة شاكر العبسي.

وتم إلقاء القبض على المسؤول الإعلامي في فتح الإسلام أبو سليم طه السبت.

واعتقل الجيش الأحد ثلاثة من عناصر فتح الإسلام أحدهم سوري والآخران خليجيان.
XS
SM
MD
LG