Accessibility links

صحيفة بريطانية تكشف عن تصعيد أميركي تجاه إيران وغيتس يؤكد على الحل الدبلوماسي للأزمة


نقلت صحيفة صنداي تلغراف البريطانية عن مصادر استخباراتية أميركية أن الرئيس بوش يتخذ خطوات ذات طابع سري بالتشاور مع دائرة ضيقة من معاونيه لبدء حرب أميركية على إيران.

وقالت الصحيفة إن البنتاغون حدد 2000 هدف إيراني للقنابل الأميركية في حال بدء الحرب التي يعتقد خبراء في وزارة الدفاع وفي المخابرات الأميركية أن البيت الأبيض قد أعد بالفعل برنامجا تصعيديا قد يؤدي إلى نشوب حرب، خاصة مع تنامي القناعة بأن الجهود الدبلوماسية لن تؤدي إلى تخلي إيران عن برنامجها النووي.

كما نقلت الصحيفة عن خبراء البنتاغون اعتقادهم بأن سيناريو التصعيد سيبدأ خلال الأسابيع المقبلة وقد يستمر لعدة أشهر وأنه سينطلق من خلال مناوشات حدودية بعد اتهامات ستوجه إلى إيران بالتدخل في الشؤون العراقية حيث سيبدأ الجانب الأميركي بقصف مواقع تدريب الميليشيات وفي مقدمتها قاعدة فجر التي يديرها الحرس الثوري الإيراني، وذلك قبل بدء الضربة الكبرى التي قالت الصحيفة إن قنابل نووية محدودة التأثير قد تستخدم فيها لمنع إيران من الرد.

غيتس: الدبلوماسية الحل الأفضل أزمة إيران

وفي واشنطن، قال وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس إن الدبلوماسية تبقى في الوقت الحاضر الطريقة الأفضل لمعالجة الأزمة مع إيران إلا أن كل الخيارات تبقى مفتوحة.

وأضاف غيتس في مقابلة مع قناة فوكس نيوز التلفزيونية الأميركية أن إدارة الرئيس بوش تعتبر حتى الآن أن الوسيلة الدبلوماسية والاقتصادية هي الطريقة الأفضل للاستمرار في مواجهة التهديد الإيراني.

واستبعد غيتس أن تجتاز القوات الأميركية الحدود الإيرانية لضرب معسكرات المسلحين الشيعة الناشطين في العراق، قائلا إن الولايات المتحدة قادرة على التعاطي مع هذه المسألة عبر أفضل العمليات في داخل الحدود العراقية وعلى الحدود مع إيران، ولا تحتاج القوات الأميركية إلى اجتياز الحدود الإيرانية لتحقيق هذا الأمر، حسب قول الوزير غيتس.

من ناحية أخرى، أعلن غيتس أن المصالح النفطية للولايات المتحدة لم تكن لها علاقة بقرار الحرب في العراق سنة 2003، جاء ذلك في معرض نفيه لما صرح به الرئيس السابق للمصرف المركزي الأميركي الآن غرينسبان.

وقال غيتس في مقابلة مع شبكة ABC الأميركية: "إن الهدف من حرب العراق كان الإطاحة بديكتاتور وحشي شكل قوة لزعزعة الاستقرار في المنطقة كلها".

وشدد غيتس على أن المسألة هي بالفعل مسألة الاستقرار في الخليج ومسألة دول مارقة تحاول تطوير أسلحة دمار شامل.

XS
SM
MD
LG