Accessibility links

إيران تحذر من مغبة الهجوم عليها لأنها كما تقول قادرة على ضرب المصالح الأميركية


حذرت إيران الولايات المتحدة من مغبة الهجوم عليها لأنها قادرة على ضرب المصالح الأميركية في الشرق الأوسط، على حد قولها، وإنه إذا كان الأميركيون يقولون إنهم حددوا 2000 هدف في إيران فمن المؤكد أن الأميركيين أهداف لقواتها بالقدر ذاته.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية عن الجنرال محمد حسن كوسيتشي من الحرس الثوري قوله إن الأميركيين موجودون حول إيران لكن ذلك لا يعني إنهم يحاصرونها بل إنهم أنفسهم محاطون وفي مرمى الأسلحة الإيرانية.

كما حذرت إيران الاثنين الدول الغربية من خيار المواجهة بدلا من "علاقات ودية" مع طهران وذلك لمناسبة المؤتمر العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا.

وفي الوقت ذاته، قال رضا اغازاده نائب الرئيس الإيراني الذي يشغل أيضا منصب رئيس المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية أمام المؤتمر أن الدول الغربية "اختارت منذ أمد بعيد طريق المواجهة بدلا من التفاهم والعلاقات الودية مع أمة إيران العظيمة".

وأضاف أن الغرب في الواقع لا يتسامح إزاء بروز المزيد من الدول المستقلة والدول النامية التي تسعى حاليا إلى حيازة تكنولوجيا حديثة. وأكد أن إيران سجلت هذا السلوك التمييزي ولن تنساه.

وسائل الإعلام الإيرانية تهاجم ساركوزي

هذا وقد شنت وسائل الإعلام الإيرانية هجوما حادا على فرنسا بعد تصريحات وزير خارجيتها بشأن الاستعداد لاحتمال نشوب حرب مع إيران بسبب برنامجها النووي رغم تأكيده على مواصلة التفاوض معها حتى النهاية.

وذكرت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية أن سكان الإليزيه الجدد يريدون تقليد البيت الأبيض، واتهمت الرئيس ساركوزي بتقمص دور أميركي، وقالت إن الشعب الفرنسي لن ينسى تولي شخص غير أوروبي السلطة في فرنسا.

وكان وزير الخارجية الفرنسية برنار كوشنير قد صرح بأنه يتعين على العالم أن يستعد للأسوأ، وهو الحرب فيما يتصل بالأزمة النووية الإيرانية، لكنه أردف قائلا إن السعي الدبلوماسي يجب أن يحتل الصدارة.

وأضاف كوشنير في مقابلة إذاعية وتلفزيونية الأحد أنه يتعين التفاوض حتى النهاية مع إيران لكنه شدد على أنه لو امتلكت إيران قنبلة نووية فإنها ستشكل تهديدا حقيقيا للعالم بأسره، داعيا الاتحاد الأوروبي إلى أن فرض عقوبات على إيران خارج إطار الأمم المتحدة لدفعها إلى تعليق نشاطاتها في مجال تخصيب اليورانيوم.

وحرص كوشنير على القول إن الجيش الفرنسي لا يشارك حاليا في أي مناورات من أي نوع كان ضد إيران.

هولندا مستعدة للاشتراك في تطبيق عقوبات

أعلن وزير الخارجية الهولندي مكسيم فيرهاغن الاثنين في باريس أن بلاده على استعداد لتطبيق عقوبات أوروبية ضد إيران بشأن ملفها النووي في حال فشل مجلس الأمن الدولي في الاتفاق على عقوبات إضافية ضد إيران.

وقال الوزير للصحافيين إثر مقابلة مع نظيره الفرنسي برنار كوشنير: "نحن نفضل تشديد العقوبات من خلال مجلس الأمن غير أنه إذا لم يتوصل مجلس الأمن إلى اتفاق فإننا على استعداد ونريد تطبيق عقوبات أوروبية بالتزامن مع العقوبات الأميركية".

صحيفة بريطانية تتحدث عن الحرب

كما نقلت صحيفة صنداي تلغراف البريطانية عن مصادر استخباراتية أميركية أن الرئيس بوش يتخذ خطوات ذات طابع سري بالتشاور مع دائرة ضيقة من معاونيه لبدء حرب أميركية على إيران.

وقالت الصحيفة إن البنتاغون حدد 2000 هدف إيراني للقنابل الأميركية في حال بدء الحرب التي يعتقد خبراء في وزارة الدفاع وفي المخابرات الأميركية أن البيت الأبيض قد أعد بالفعل برنامجا تصعيديا قد يؤدي إلى نشوب حرب، خاصة مع تنامي القناعة بأن الجهود الدبلوماسية لن تؤدي إلى تخلي إيران عن برنامجها النووي.

كما نقلت الصحيفة عن خبراء البنتاغون اعتقادهم بأن سيناريو التصعيد سيبدأ خلال الأسابيع المقبلة وقد يستمر لعدة أشهر وأنه سينطلق من خلال مناوشات حدودية بعد اتهامات ستوجه إلى إيران بالتدخل في الشؤون العراقية حيث سيبدأ الجانب الأميركي بقصف مواقع تدريب الميليشيات وفي مقدمتها قاعدة فجر التي يديرها الحرس الثوري الإيراني، وذلك قبل بدء الضربة الكبرى التي قالت الصحيفة إن قنابل نووية محدودة التأثير قد تستخدم فيها لمنع إيران من الرد.
XS
SM
MD
LG