Accessibility links

وزير الداخلية الألمانية يتوقع هجوما إرهابيا بأسلحة نووية ويعتبر أن حدوثه هو مسألة وقت


توقع وزير الداخلية الألمانية فولفغانغ شويبله في تصريح لصحيفة ألمانية الاثنين وقوع هجمات إرهابية باستخدام السلاح النووي.

وأضاف شويبله بأنه لا يشكك بفرضية حدوث هذا السيناريو بل يعتبر بأن حصوله هو " مسألة وقت" وأضاف إن "الكثير من الخبراء على قناعة الآن أن هذا الموضوع لم يعد يتعلق بإمكانية حدوثه وإنما بتوقيت تنفيذه".

وأكد الوزير شويبله أن ألمانيا لا تزال مستهدفة من قبل الإرهابيين. لكنه أشار في الوقت نفسه إلى تحسن الوضع الأمني بعد اعتقال الخلية الإرهابية في ألمانيا قبل 10 أيام.

" جوزيف يونغ: قد نضطر إلى إصدار أوامر بتدمير طائرة مخطوفة بركابها في الجو في حال وجود مخاوف من هجوم إرهابي "

وناشد شويبله الجميع التزام الهدوء في التعامل مع هذا الموقف وعدم السقوط في حالة من الهلع والفوضى.

وأعلن شويبله عن خطوت كبيرة لتحسين التقنية الأمنية المستخدمة في مكافحة الإرهاب وأضاف أن الاتحاد الأوروبي سيستثمر 1.4 مليار يورو في مجال هذه الأبحاث خلال السنوات السبع المقبلة وأن الحكومة الألمانية ستخصص خلال السنوات الثلاث المقبلة 123 مليون يورو في إطار استراتيجيتها لتطوير الوسائل الأمنية لمكافحة الإرهاب.

تدمير أي طائرة مدنية ذات هدف إرهابي

وفي السياق ذاته، قال وزير الدفاع الألماني فرانز جوزيف يونغ في حديث لمجلة فوكوس الأسبوعية الألمانية في عددها الذي يصدر الثلاثاء، أنه قد يضطر إلى إصدار أوامر بتدمير طائرة مخطوفة بركابها في الجو في حال وجود مخاوف من استخدام تلك الطائرة في تنفيذ هجوم إرهابي.

وأكد الوزير يونغ أنه سيلجأ إلى تلك الخطوة لحماية المواطنين على الرغم من عدم وجود سند قانوني حتى الآن يسمح له بإصدار مثل هذه الأوامر.

واعترف الوزير أن موافقة المحكمة الدستورية على إسقاط طائرة ركاب مخطوفة في الجو ترتبط فقط بوجود إرهابي أو أكثر على متن الطائرة وتشترط عدم وجود ركاب أبرياء على متن الطائرة.

ولكن الوزير الألماني قال "عند وجود خطر داهم أو تهديد للنظام الحر الديموقراطي فستسري قواعد أخرى".

XS
SM
MD
LG