Accessibility links

النائب الأميركي جيم موران يقول إن إيباك كانت منذ البداية تؤيد الحرب ضد العراق


قال عضو مجلس النواب الأميركي جيم موران في مقابلة أجرتها معه مجلة "تيكون" نصف الشهرية التي تعنى بالشؤون اليهودية والتي تتخذ من ولاية كاليفورنيا مقرا لها وستنشرها في عدد شهر ستمبر/أيلول-أكتوبر/تشرين أول إن لجنة الشؤون العامة اليهودية الأميركية "إيباك" الموالية لإسرائيل هي من أقوى منظمات الضغط في الولايات المتحدة وكانت تقف بقوة خلف الحرب في العراق.

وقال أيضا إنه لا يعتقد أن اللجنة تمثل تفكير غالبية اليهود الأميركيين على الإطلاق ولكن مما شك فيه أن هذه اللجنة منظمة تنظيما جيدا وإن أعضاءها يتمتعون بسلطة فائقة لأنهم من الأثرياء لذا فإنهم قادرون على ممارسة نفوذهم.

ومضى النائب موران إلى القول إن أعضاء اللجنة مستعدون للعطاء من أموالهم الخاصة. إلا أن هذا العمل سيف ذو حدين، فإذا حاولت تجاوز اللجنة فإنها لن تغفر لك ذلك وأنها ستعمل على تدميرك سياسيا. وقال إن سبل إتصالات هذه اللجنة وروابطها مع عدد من الصحف والمجلات وبعض الأفراد في مجال الإعلام واسعة النطاق وقوية ومخيفة.

ومضى إلى القول إنه بما أن المهمة الرئيسية التي تقوم بها لجنة الشؤون العامة تتمثل في التأثير على السياسة الأميركية وتوجيهها نحو دعم وتأييد إسرائيل لذلك فإن اللجنة لعبت دورا رئيسيا في إقناع حكومة بوش في شن الحرب ضد العراق.

هذا وقد توالت ردود فعل اليهود الأميركيين بمن فيهم أعضاء في لجنة الشؤون العامة اليهودية الأميركية وقد إتهمه البعض بمعاداته للسامية بل إن البعض طالبه بتقديم إعتذار علني عن تصريحاته.
XS
SM
MD
LG