Accessibility links

خلاف حول قيادة الحركة الأيزيدية من أجل الإصلاح والتقدم واتهام بالفساد


كشف تصريح وعد حمد مطو القيادي في الحركة الأيزيدية للإصلاح والتقدم الذي أشار فيه إلى التحديات الأمنية التي تواجه الأيزيديين في العراق عن وجود خلاف حول قيادة الحركة.

واتهم أمين فرحان جيجو النائب الأيزيدي في مجلس النواب الذي قدم نفسه على أنه الأمين العام لحركة الأيزيدية من أجل الإصلاح والتقدم وعد حمد مطو أمين عام الحركة بالاختلاس وانتحال شخصية قائد الحركة.

وقال جيجو في تصريح لـ "راديو سوا" إن مطو لا يمثل الحركة وقد فصل منها، داعيا إلى الامتناع عن اعتماد التصريحات التي يدلي بها. وأضاف جيجو أنه هو نفسه قائد الحركة، وليس مطو.

وقال النائب في البرلمان أمين فرحان جيجو إن اجراءات قانونية اتخذت بحق وعد حمد مطو بتهمة انتحاله شخصية أمين عام الحركة في التصريح الذي أدلى به لـ"راديو سوا" الأحد، مشيرا إلى صدور أمر قضائي بحق مطو، لاختلاسه 150 مليون دينار من أموال الحركة، حسب زعمه.

وأكد جيجو في حديث لـ"راديو سوا" موافقة رئيس الحكومة العراقية على تشكيل فوجين عسكريين من أبناء الطائفة الأيزيدية لحماية مناطقهم، نافيا بذلك ما جاء في تصريح وعد حمد مطو لـ"راديو سوا" الإثنين من دعوته الحكومة العراقية إلى تشكيل قوة أيزيدية تتولى حماية المناطق الأيزيدية.

وكانت المناطق الأيزيدية في سنجار قد استهدفت منتصف الشهر الماضي من عناصر تنظيم القاعدة بأربعة انفجارات متعاقبة بعجلات ملغمة أدت الى مقتل أكثر من 200 شخص وجرح أكثر من 200 آخرين من أبناء الطائفة الأيزيدية.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد صلاح النصراوي:
XS
SM
MD
LG