Accessibility links

تقرير فصلي للبنتاغون يعبر عن قلقه من عدم تحقيق تقدم سياسي مهم في العراق


أصدرت وزارة الدفاع الأميركية تقريرها الفصلي الذي تقدمه إلى الكونغرس حول الوضع الأمني في العراق، وأعربت فيه عن قلقها من عدم تحقيق تقدم سياسي مهم في العراق.

وأشار التقرير إلى حدوث تحسن في الوضع الأمني إلا أنه لم يكن كافيا لوقف المتمردين.

واعتبر التقرير أن الجهود التي بذلتها القوات الأميركية جعلت الوضع الأمني يتحسن خصوصا من خلال انخفاض أعمال العنف الطائفية وسقوط الضحايا المدنيين وتدني عدد الهجمات.

وشدد التقرير على ضرورة تحقيق تقدم سياسي لتعزيز وإنجاز التقدم الذي تحقق في مجال تأمين الأمن للشعب العراقي.

وأضاف أن هناك تقدما سياسيا طفيفا على المستوى الوطني في مجال التصويت على القوانين وتطبيق الإصلاحات.

وأشار إلى أن الجهود التي تبذل من أجل التوصل إلى تسوية ما زالت معقدة نتيجة للانقسامات الطائفية والعنف الذي يغذي هذه الانقسامات.

وجاء في التقرير أيضا أن التقدم السياسي الواعد تحقق على مستوى محلي حيث تبنى الأميركيون مقاربة تهدف إلى التحالف مع المتمردين السنة الذين يديرون ظهرهم للقاعدة.

واعتبر التقرير أن تعزيز القوات سمح بتحسن الأمن في العراق وقلص خصوصا أعمال العنف الطائفي والضحايا المدنيين وأتاح أيضا تقليص عدد هجمات المتمردين.

وأضاف أن أفاق النجاح على المدى المنظور ترتكز على عودة الكتل السياسية الرئيسية إلى حكومة المالكي.
XS
SM
MD
LG