Accessibility links

العراقيون يشيدون بسحب ترخيص شركة بلاك ووتر والحكومة تعيد النظر بوضع شركات الحماية


أعلنت الحكومة العراقية الثلاثاء أنها بصدد إعادة النظر في وضع جميع شركات الحماية الأمنية الأجنبية والمحلية في البلاد بما يتناسب والقوانين العراقية.

وقال علي الدباغ المتحدث الرسمي باسم الحكومة العراقية في بيان إن القرار جاء بسبب الاعتداء الذي قام به عدد من منتسبي شركة الحماية الأميركية بلاك ووتر بحق المواطنين العراقيين الأحد في ساحة النسور ببغداد والذي أدى إلى مقتل وجرح عدد من المدنيين الأبرياء.

وأكد الدباغ أن مجلس الوزراء يؤيد الإجراءات التي اتخذتها وزارة الداخلية بإيقاف ترخيص الشركة المذكورة وإجراء تحقيق عاجل لمحاسبة الأفراد الذين قاموا بالاعتداء على المواطنين وإلزام الشركة باحترام القوانين العراقية وكرامة المواطنين وكل ما يسفر عنه التحقيق من تبعات والتزامات.

العراقيون يشيدون بالقرار

من جهتها، أشادت الصحف العراقية الصادرة الثلاثاء بقرار رئيس الوزراء نوري المالكي إلغاء ترخيص شركة بلاك ووتر الأميركية العاملة في مجال الخدمات الأمنية في العراق لضلوعها في قتل عشرة عراقيين وإصابة آخرين بجراح في بغداد خلال اشتباك وقع الأحد مع مسلحين أطلقوا النار على قافلة ديبلوماسيين أميركيين.

كما أعرب عددٌ من المواطنين العراقيين عن سخطهم إزاء تصرفات بعض شركات الأمن الأميركية العاملة في العراق كما يقول المواطن حليم مشكور: "الشركات الأمنية التي تسمى الأمنية الأميركية نرى في الشارع ما تحدثه وتعمله في المواطن العراقي. تضر الإنسان وتحتقر الإنسان، السيارات الواقفة تضربها بالابطالة وإذا عندها رصاص تضربها بالرصاص. أنا أسأل سؤال واحد، هذا العمل لو يقومون به في أميركا أو بريطانيا هل يقبله الرئيس الأميركي أو المواطن الأميركي؟".

واتهم المواطن أدهم يوسف تلك الشركات بعدم احترام العراقيين، وقال: "إن ما قامت به الشركات الأميركية مؤخرا في قتل بعض المواطنين العراقيين في ساحة النسور هو استهزاء بالمواطن العراقي واستهزاء بالشعب العراقي".

من جهته دعا دوغ بروكس رئيس رابطة عمليات السلام الدولية، شركات الأمن إلى توخي الحذر أثناء قيامها بواجباتها، وأضاف: "أعتقد أن هناك الكثير الذي نستطيع فعله في هذا الصدد لتحسين الأداء ووضع ضوابط لتحديد المسؤولية وتحسين صورتنا، وذلك ما تسعى مؤسستنا لتحقيقه".

واشنطن تدعو إلى التريث

غير أن شون مكورماك المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية دعا إلى التريث حتى ينتهي التحقيق في الواقعة، وقال: "يبدو أن حادثا ما قد وقع وأسفر عن قتل أبرياء. غير أنني لا أريد في الوقت الراهن تحميل أي طرف المسؤولية عما جرى. ولكن من الضروري بالنسبة لجميع الأطراف المعنية بهذه الواقعة التريث حتى يأخذ التحقيق مجراه لتحديد الحقائق، وعندئذ سنستطيع استخلاص النتائج. إن مواطنينا أينما كانوا يحرصون على التأكد من مراعاة السلامة بقدر المستطاع في أي مكان يعملون فيه، كما يحرصون على أن يتم ذلك بطريقة لا تعرض الأبرياء للخطر".
XS
SM
MD
LG