Accessibility links

الغارة الإسرائيلية ترفع من شعبية أولمرت وبيريز يؤكد جدية إسرائيل بالسلام مع سوريا


أكدت إسرائيل مجددا الثلاثاء استعدادها لإجراء محادثات مباشرة وغير مشروطة مع سوريا، فيما أظهر استطلاع للرأي أن غالبية الإسرائيليين يؤيدون الغارة على سوريا التي ترفض الحكومة الإسرائيلية نفي أو تأكيد صحة وقوعها.

وقال الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز خلال مؤتمر صحافي في القدس: "إن التوتر في العلاقات بين سوريا وإسرائيل قد انتهى. وقد كان رئيس الوزراء إيهود أولمرت جادا وصادقا فيما قاله أمس في هذا الشأن، وعليه فليس ثمة سبب للعودة إلى الشائعات والتكهنات (حول ما تردد عن قيام طائرات إسرائيلية بقصف موقع سوري) طالما ظللنا نقول بوضوح إننا مستعدون لإجراء محادثات سلام مباشرة مع سوريا".

وقال الرئيس الإسرائيلي إن بلاده تسعى لتحقيق ثلاثة أهداف مهمة: "نأمل في تحقيق ثلاثة أهداف رئيسية، وهي: الانتهاء من محادثاتنا مع الفلسطينيين، والتوصل إلى سلام مع سوريا، وتحقيق السلام الإقليمي مع جميع الدول العربية".

وكان أولمرت قد أكد أمس الاثنين استعداد إسرائيل للتفاوض بدون شروط مسبقة مع سوريا، مضيفا أنه يحترم كثيرا الرئيس السوري بشار الأسد كما يحترم السياسة السورية.

ارتفاع شعبية أولمرت

يأتي ذلك فيما أظهر استطلاع للرأي كشفت نتائجه الثلاثاء أن شعبية رئيس الوزراء الإسرائيلي ارتفعت بعد المعلومات التي تحدثت عن شن الطيران الإسرائيلي غارة على سوريا في السادس من الشهر الجاري.

فقد كشف الاستطلاع الذي أجراه معهد داهاف ونشرته صحيفة يديعوت احرونوت أن 35 في المئة يعتبرون أداء أولمرت جيد، في حين أعرب 25 في المئة فقط عن تأييدهم لأدائه في استطلاع سابق أجري قبل أسبوعين.

كما أظهر الاستطلاع أن 78 في المئة من الإسرائيليين يؤيدون الغارة الجوية على سوريا، فيما رأى 51 في المئة من المستطلعين أن العملية لن تؤثر على مخاطر نشوب حرب مع سوريا.
XS
SM
MD
LG