Accessibility links

المالكي: بلاك ووتر ارتكبت جريمة في بغداد ومن مصلحة السفارة الأميركية اعتماد شركات أخرى


دعا رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي المسؤولين الأميركيين في العراق إلى استبدال شركة بلاك ووتر التي توفر حماية للدبلوماسيين بعد اتهام عناصرها بقتل 10 عراقيين الأحد الماضي في بغداد.

ووصف المالكي في مؤتمر صحافي في بغداد الحادث الذي وقع في ساحة النسور بالجريمة التي ولدت حقدا لدى الحكومة والشعب العراقي على حد تعبيره.

وأضاف المالكي: "لقد تم إيقاف أنشطة هذه الشركة ومن مصلحة السفارة الأميركية في بغداد أن تعتمد شركات أخرى وتتحرك بها".

وقال المالكي: "شركة بلاك ووتر ارتكبت جريمة كبيرة وهي سابع مخالفة تسجلها عليها وزارة الداخلية العراقية ولا بد أن تحاسب على جميع المخالفات ولا يسمح لها أن تقتل العراقيين بدم بارد".

وعن احتمال تقديم عائلات الضحايا شكاوى ضد الشركة، قال المالكي: "لم تقدم عائلات الضحايا شكاوى حتى الآن لكن الحكومة مسؤولة عن تبني هذه القضية لأنها مسؤولة عن الشعب".

وأضاف المالكي أن المعلومات التي تسربت من ساحة الحدث تؤكد أن الحادث فيه تجاوز من قبل الشركة. وقال: "لكننا لا نريد أن نطلق حكما بشكل قاطع وسيكشف التحقيق إذا كان الضحايا هم من المدنيين الأبرياء أم جماعة مسلحة مثلما قالت الشركة".

المتحدثة باسم السفارة الأميركية في بغداد قالت إن قرار الحظر اتخذ لإعادة تقييم الإجراءات الأمنية

وكانت السفارة الأميركية في بغداد قد أعلنت في وقت سابق أنها قررت تعليق تنقلات موظفيها في بغداد وكل أنحاء العراق خوفا من تزايد مخاطر الهجمات بعد مقتل 10 عراقيين على يد عناصر شركة بلاك ووتر الأميركية إثر تعرضهم لإطلاق نار.

وقالت السفارة في بيان: "في ضوء الحادث الخطير على مفرزة مكلفة حماية السفارة الأميركية في بغداد، فإن السفارة تعلن رسميا تعليق تحركات موظفيها الميدانية من المدنيين الأميركيين خارج المنطقة الدولية (الخضراء) وجميع أنحاء العراق".

اضغط لمشاهدة تقرير مراسل قناة "الحرة" محمود فؤاد في بغداد.

XS
SM
MD
LG