Accessibility links

أبحاث جديدة قد تساعد في القضاء على السل


عرض مؤتمر طبي في شيكاغو نتائج أبحاث مشجعة لمحاربة مرض السل الذي يعتبر من أكثر الأمراض خطورة في تهديد الحياة لاسيما في الدول الفقيرة، وذلك في إطار مضاعفة الأوساط الطبية الجهود لمكافحة السل.

وتجرى أبحاث على حيوانات في المختبر لعدة علاجات وثمة تجارب سريرية وصلت إلى مراحل مختلفة من التقدم. وتبين أن احد هذه العلاجات الجديدة أسرع بكثير من غيره للقضاء على مسببات السل.

وقال فريق من الباحثين الأميركيين والبرازيليين عرضوا أعمالهم خلال المؤتمر السنوي الـ47 لمضادات الجراثيم إن عقارا يستخدم في معالجة الالتهاب الرئوي الحاد في خليط المضادات الحيوية المستخدمة في مكافحة السل، قد يسمح بمعالجة المريض في غضون أربعة أشهر بدلا من ستة أشهر الذي يتطلبها العلاج الحالي.

وقال الطبيب ريتشارد شيسون أستاذ الطب في جامعة John Hopkins في بالتيمور في ميريلاند وهو المشرف الرئيسي على هذه الدراسة إن النتائج التي تم التوصل إليها هي الأفضل منذ 25 عاما وتظهر أن خليطا جديدا من المضادات الحيوية أكثر فعالية من العلاج التقليدي.

وقال شيسون إن اعتماد هذا العقار هو احد المضادات الحيوية الثلاثة الذي قد يؤدي كذلك إلى خفض سعر العلاج مما يسمح لعدد اكبر من المرضى الاستفادة منه.
وأوضح شيسون أن مدة علاج اقصر تؤدي كذلك إلى خفض احتمال نقل عدوى المرض.

وشدد كين دانكن من مؤسسة غيتس للصحافيين على استخدام أفضل للمضادات الحيوية الفعالة المتوافرة حاليا موضحا كذلك أنه لم يتوافر أبدا هذا العدد من العلاجات الجديدة المضادة للسل منذ 40 عاما، على الرغم من أن هذه العلاجات لن تطرح في الأسواق قبل خمس سنوات.

وأعلنت مؤسسة غيتس الثلاثاء أنها منحت 280 مليون دولار لتمويل الأبحاث حول السل بينها 200 مليون للقاحات.

وتشخص حوالي تسعة ملايين إصابة جديدة بالسل سنويا في العالم في حين يقضي هذا المرض على 5.1 مليون سنويا.
XS
SM
MD
LG