Accessibility links

البرغوثي يشارك من سجنه في التحضير للمؤتمر الدولي المقبل ويعلن عن قرب إطلاق سراحه


أعلن القيادي في حركة فتح مروان البرغوثي أنه تلقى تقارير مفصلة حول مجمل التطورات بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل، وأشار إلى أنه متفائل بإطلاق سراحه.

وقال البرغوثي في مقابلة أجرتها معه صحيفة يديعوت أحرونوت من السجن ونشرتها في عددها الخميس إنه تلقى تقارير مباشرة من مكتب رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس وذكرت الصحيفة أنه قد يكون الجهة التي تقرر ما إذا كان مؤتمر السلام الدولي المقرر عقده في واشنطن في شهر نوفمبر/تشرين الثاني المقبل سوف يتم.

وأوضح البرغوثي أنه حصل على التقارير المفصلة حول تطور المحادثات مع رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت من قبل عدد من الوسطاء ومن ضمنهم زوجته فدوى البرغوثي ومحاميه المقرب خضر شقيرات وأكرم هنية أحد كبار مستشاري عباس وتوفيق الطيراوي رئيس جهاز الاستخبارات الفلسطينية العامة.

وأشارت الصحيفة إلى أن رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض قد زار أيضا البرغوثي واستشاره في هذا الإطار.

وقال البرغوثي في المقابلة نفسها إنه جزء من القيادة الفلسطينية وقد كان كذلك قبل اعتقاله وإنه جزء منها حتى وراء القضبان وسيبقى كذلك في المستقبل، حسبما تابع.

وبدورها، أكدت فدوى البرغوثي أن زوجها طرف في المفاوضات وأنه يوضع بصورة آخر تطورات المحادثات.

من جهة أخرى، قال البرغوثي في المقابلة إنه متفائل بإطلاق سراحه، وانه يتم التداول بعملية الافراج عنه في إطار الاتفاق حول الجندي الإسرائيلي المختطف جلعاد شاليت.
وأمل البرغوثي في أن يتم هذا الاتفاق وقال إن الافراج عنه بات مسألة وقت فقط.
XS
SM
MD
LG