Accessibility links

الأسر الشيعية العائدة للعامرية تصطدم بإشغال منازلها من أسر سنية مهجرة


تواجه الأسر الشيعية التي عادت إلى منطقة العامرية غرب بغداد بعد أن كانت قد هجرت منها مشكلة إشغال منازلها من عوائل سنية هجر بعضها من مناطق أخرى.

وفي هذا الإطار، طالب أبو العبد قائد فرسان الرافدين، وهي مجموعة من أبناء منطقة العامرية حاربت تنظيم القاعدة الحكومة العراقية بإيجاد حل لمشكلة العوائل المهجرة العائدة إلى مساكنها التي شغلتها عوائل أخرى. وأضاف أبو العبد في حديث لـ"راديو سوا":

"العوائل (الشيعية) ترجع (إلى العامرية) بالعشرات، لكن المشكلة أن العوائل المهجرة من المناطق الشيعية والتي تسكن الآن في العامرية كثرت. تقريبا أصبح عددها الآن أربعة آلاف عائلة. بدأت العوائل الشيعية تعود إلى المنطقة بكثرة وتريد أن تخرجها من البيوت (العائدة للعوائل الشيعية). وبالمقابل المناطق الشيعية لا تسمح للعوائل السنية أن ترجع (إلى مساكنها). أنا عندي مشكلة كبيرة بين العوائل الآن".

وفي المقابل، أكد الناطق المدني باسم خطة فرض القانون تحسين الشيخلي أن الحكومة العراقية بصدد اتخاذ الإجراءات اللازمة لحل تلك المشكلة، وأضاف:

"تجري الآن ترتيبات معينة لغرض إسكان هذه العوائل (السنية) في مناطق مؤقتة على أقل تقدير، وبالتالي إعادتها إلى المناطق التي هجرت منها، وخاصة أن معظم تلك المناطق أيضا أصبحت آمنة".

وكانت الحكومة العراقية قد طالبت العوائل المهجرة من منطقة العامرية العودة اليها بعد تأمينها من القوات المشتركة، وأهالي المنطقة.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد ظافر أحمد:
XS
SM
MD
LG