Accessibility links

بوش يؤكد مجددا على حل الأزمة الإيرانية بالدبلوماسية ولا يعلق على الغارة الإسرائيلية على سوريا


امتنع الرئيس بوش خلال مؤتمر صحافي عقده في البيت الأبيض اليوم الخميس عن التعليق على ما أعلنته سوريا من أن طائرات إسرائيلية انتهكت مجالها الجوي في السادس من سبتمبر/أيلول.

يذكر أن وسائل إعلام غربية قد ذكرت أنها استهدفت موقعا يحوي معدات نووية تسلمتها دمشق من كوريا الشمالية.
وقال بوش ردا على سؤال عن رأيه في تصريح رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق بنيامين نتانياهو من أن الغارة الإسرائيلية نفذت مهمتها بنجاح: "لن أعلق على هذا الموضوع".

وردا على سؤال حول الأزمة النووية الإيرانية والتكهنات باحتمال حصول ضربة عسكرية، أكد بوش رغبته بحل هذه الأزمة بالوسائل الدبلوماسية.

وقال بوش ردا على سؤال عن تصريح وزير الخارجية الفرنسية برنار كوشنير الذي تطرق إلى احتمال اندلاع حرب ضد إيران في حال عدم تعليق برنامجها النووي: "قلت باستمرار إنني آمل أن نتمكن من إقناع النظام الإيراني بالتخلي عن طموحه المتمثل بتطوير برنامج أسلحة نووية وذلك بالطرق السلمية".

وأضاف بوش: "يفترض أن يكون هذا هدف أي عمل دبلوماسي".

وفي الوضوع الاقتصادي، أعرب بوش عن تفاؤله بشأن الاقتصادي الأميركي على الرغم من أزمة القروض العقارية.

وقال بوش ردا على سؤال حول مخاطر الانكماش الذي يهدد الاقتصاد العالمي الأول: "إن المعطيات الأساسية لاقتصادنا قوية، فالتضخم ضعيف وسوق العمل مستقرة وقوية".
وأكد تفاؤله، مشددا على أنه سيوقف أي محاولة من الكونغرس حيث الغالبية من الديموقراطيين لزيادة الضرائب.
XS
SM
MD
LG