Accessibility links

تأكيد نتانياهو حصول غارة إسرائيلية على سوريا يثير موجة من الانتقاد في إسرائيل


تعرض زعيم المعارضة في إسرائيل بنيامين نتانياهو الخميس للانتقاد بعدما أكد الأربعاء أن إسرائيل شنت غارة جوية على سوريا قبل أسبوعين، في الوقت الذي لا تزال إسرائيل تلزم الصمت حيال هذه الغارة.

وأكد نتانياهو رئيس الوزراء السابق أنه يدعم رئيس الوزراء إيهود أولمرت في هذا الصدد، وبذلك أنهى صمتا طويلا التزم به القادة الإسرائيليون في وقت كثرت فيه التكهنات حول الهدف الذي استهدفته هذه الغارة.

وقال نتانياهو في مقابلة مع القناة الأولى في التلفزيون الإسرائيلي إنه عندما يقوم رئيس وزراء بعمل مهم في نظره وضروري لأمن إسرائيل فإنه يدعمه، لافتا إلى أنه كان شريكا في هذه العملية منذ البداية وقدم إلى رئيس الوزراء دعمه.

وردا على سؤال حول ما إذا كان هنأ أولمرت شخصيا بشن الغارة، أجاب نتانياهو بنعم رافضا الإدلاء بتفاصيل حول هذا الهجوم.

وتناولت الصحف الإسرائيلية الصادرة الخميس تصريحات نتانياهو في افتتاحياتها، وعلقت عليها الإذاعات في شكل مسهب.
فكتبت صحيفة معاريف أن نتانياهو خرق جدار الصمت، فيما قالت صحيفة يديعوت أحرونوت إن نتانياهو يتبنى الهجوم على سوريا.

وكذلك تعرض نتانياهو لهجوم من خصومه السياسيين، لاسيما الأمين العام لحزب العمل إيتان كابيل الذي أكد أن نتانياهو لا يتغير.
وقال إنه لا يدري إذا كان قام بذلك عن غباء أو جنون أو رغبة في تولي القيادة وإظهار نفسه كشريك.
واعتبر أن سلوك نتانياهو بالغ الخطورة ويظهر أنه غير أهل للحكم.

كذلك، أقر النائب عن تكتل ليكود يوفال شتينيتز القريب من نتانياهو بأن ملاحظاته لم تكن حكيمة، لكنه شدد على أنها لا تعرض أمن الدولة للخطر.

وفي حين، رفض مكتب رئاسة الوزراء التعليق على الموضوع. أكد مسؤول في الحكومة رفض كشف هويته أن تصريحات نتانياهو غير مسؤولة تماما.

يذكر أن سوريا كانت قد أعلنت أن دفاعاتها الجوية تصدت في 6 سبتمبر/أيلول لطائرات إسرائيلية انتهكت مجالها الجوي، وتقدمت بشكوى لدى الأمم المتحدة مؤكدة أن الطيران الإسرائيلي ألقى ذخائر.
XS
SM
MD
LG