Accessibility links

الإدارة الأميركية تتخذ خطوات جديدة لتسهيل دخول اللاجئين العراقيين إلى الولايات المتحدة


عيَّنت وزارتا الخارجية الأميركية والأمن الداخلي اثنين من كبار المسؤولين لديهما، للإشراف على عملية تسهيل مهمة دخول اللاجئين العراقيين إلى الولايات المتحدة، من خلال القضاء على الإجراءات البيروقراطية التي حالت دون البت في طلبات أستغرقت نحو عامين على الأقل، حسب سفير الولايات المتحدة لدى العراق رايان كروكر.

والمسؤولان المعينان المكلفان بالإشراف على ملف اللاجئين العراقيين إلى الولايات المتحدة، هما الدبلوماسي في وزارة الخارجية جيمس فولي كمنسق رفيع في قضايا اللاجئين العراقيين، بينما عين وزير الأمن الداخلي مايكل تشيرتوف، لوري سكيالابا الخبيرة في قانون الهجرة، كمستشارة رفيعة له في شأن اللاجئين العراقيين.

وأكد ذلك توم كيسي نائب المتحدث باسم الخارجية الأميركية، وقال إن فولي وهو سفير أميركي سابق في هاييتي سيضمن التعامل بشكل مناسب مع أي عقبات بيروقراطية تنشأ.

وقد أجرت وزارة الأمن الداخلي مقابلات مع أكثر من 4300 شخص فقط من بين 10 آلاف لاجىء عراقي أحالتهم الأمم المتحدة على السلطات الأميركية للسماح لهم بالدخول إلى أراضي الولايات المتحدة.

ووعدت إيلين سوربري مساعدة وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون السكان واللاجئين والهجرة خلال جلسة للمفوضية الأميركية الخاصة بالحريات الدينية بتسريع وتيرة قبول اللاجئين العراقيين إلى بلادها.
XS
SM
MD
LG