Accessibility links

تفاؤل أميركي عراقي بطرد القاعدة من كافة أنحاء العراق بعد طردها من بغداد


كشف قائد عمليات بغداد الفريق الركن عبود كنبر عن توفر معلومات تفيد بأن العديد من مسلحي القاعدة غادروا العراق بعد العمليات العسكرية التي أدت إلى تفكيك الكثير من شبكات التنظيم.

من جانبه، شدد نائب القائد العام لقوات التحالف في العراق الجنرال ريموند أوديرنو على أن العمليات ضد القاعدة ستستمر حتى طردهم من جميع أنحاء العراق.

وقال الفريق الركن كنبر في مؤتمر صحافي مشترك مع الجنرال أوديرنو: "إن الأحداث المتمثلة بانفجار سيارة هنا أو عبوة ناسفة هناك ليست بالعمليات النوعية، ولاتقلقنا".

وتحدث قائد عمليات بغداد عن قدرات قواته، بالقول:

" إن قطعاتا العسكرية من الجيش والشرطة اكتسبت خبرة، واصبحت في اداء واجباتها تقترب من قوات العمليات الخاصة او القوات الخاصة. كذلك الآن لدينا تشكيلات في طور التدريب. لدينا تشكيلات قريبا تدخل الى ساحة العمليات. تسليحنا كذلك تسليح حديث".

وتطرق الفريق الركن كنبر الى الوضع الأمني في بغداد، ومدى سيطرة قواته على الأحياء فيها، قائلا:
"قبل بدء تنفيذ الخطة (خطة أمن بغداد) كان ثلثا هذه المحلات (الأحياء) خارجة عن سيطرة الدولة وسيطرة الحكومة، ومسيطرعليها من قبل الإرهاب، ومن قبل عصابات الجريمة، لكن الآن الحمد لله، بغداد تنعم بالحياة. هناك من 5 إلى 6 محلات (أحياء) يمكن أن نسميها ساخنة".

كما تحدث في المؤتمر الصحافي الجنرال أوديرنو، قائلا:

" انخفضت الهجمات بالمركبات الملغمة، والهجمات الانتحارية الى أدنى مستوياتها خلال العام الحالي، ولكن لن نرضى حتى نوقفها تماما. ونتيجة لذلك انخفضت اعداد ضحايا العنف في بغداد من 32 الى 12 ضحية يوميا".

وأضاف الجنرال أوديرنو:

"لقد تم طرد القاعدة من بغداد ومحيطها، وسنستمر بالضغط عليهم حتى طردهم من جميع مناطق العراق".

وأعلن القائدان العسكريان العراقي والأميركي أن عمليات اطلاق سراح المعتقلين من السجون العراقية والأميركية ستستمر.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد أحمد جواد:
XS
SM
MD
LG