Accessibility links

أول رائد فضاء ماليزي ينوي صيام رمضان في الفضاء


يأمل أول رائد فضاء ماليزي يستعد للإقلاع على متن صاروخ سويوز الروسي من مركز بايكونور الفضائي الروسي في قازاخستان في الـ10 من أكتوبر/تشرين الأول أن يتمكن من صيام رمضان في الفضاء.


وأعلن الشيخ مظفر شكور للصحافيين في مركز التدريبات في مدينة النجوم قرب موسكو أنه إذا لم يتسن له صوم رمضان في الفضاء فبإمكانه تعويضه لدى عودته مؤكدا أنه كمسلم يتطلع للصيام خلال شهر رمضان.

وأقر مظفر الذي سيقيم في المحطة الفضائية الدولية تسعة أيام بأن صيام رمضان أمر صعب لكنه اعتبر أن الإسلام دين يسر يتماشى مع الرحلات إلى الفضاء على حد تعبيره.

ويتدرب مظفر الذي يبلغ من العمر 35 عاما وهو طبيب وعارض أزياء منذ سنة في مدينة النجوم مع رفيقه الماليزي طبيب الأسنان فائز بن خالد لكنه لن يشارك مظفر في رحلته الى الفضاء على متن سويوز.

وسيشارك الروسي ملنتشنكو والأميركية بيغي وستون في الرحلة.

وقبل انطلاق الرحلة أصدرت دائرة التنمية الإسلامية الماليزية كتيبا في 20 صفحة أوضحت فيه قواعد الصوم والصلاة والوضوء في الفضاء.


ونظريا يتعين على المسلم أن يصلي 80 مرة في اليوم على متن المحطة الفضائية الدولية لأنها تدور 16 دورة حول الأرض كل 24 ساعة.

لكن الكتيب حدد عدد صلوات رائد الفضاء المسلم بخمس صلوات وأن يكون توقيت الصلاة مطابقا لتوقيت محطة بايكونور على الأرض.


وأوضح كتيب الإرشاد كيفية أداء الصلاة في الفضاء رغم انعدام الجاذبية حيث أشار إلى أنه بإمكان المصلي الوقوف أو الركوع أو الجلوس وإذا لم يتسن له الجلوس فبإمكانه التمدد.

وسيشارك مظفر على متن المحطة الفضائية الدولية في تجارب علمية منها بالخصوص مراقبة انعكاسات انعدام الجاذبية على خلايا مصابة بالسرطان.

وتقرر إرسال رائد فضاء ماليزي إلى الفضاء عام 2003 عندما اشترت كوالالمبور 18 طائرة روسية مقاتلة من طراز سوخوي بمليارات الدولار.
XS
SM
MD
LG