Accessibility links

سوريا تخفف القيود المفروضة على دخول اللاجئين العراقيين إلى أراضيها خلال شهر رمضان


أوقفت سوريا مؤقتا القيود المفروضة على دخول اللاجئين العراقيين إلى أراضيها لكنها تنوي إعادة فرضها بعد نهاية شهر رمضان. وقال مسؤول سوري إنهم خففوا تلك القيود لأسباب إنسانية خلال شهر رمضان.

وأفاد شهود عيان بأن آلاف العراقيين دخلوا الأسبوع الماضي إلى سوريا عبر نقطة طنف الحدودية.

وكان اللاجئون العراقيون قد بدأوا في التدفق على سوريا بأعداد كبيرة بعد سقوط نظام صدام حسين في عام 2003 وتزايد العنف الطائفي.

وتقول سوريا إن عدد اللاجئين أخذ يتزايد بشكل مستمر منذ ذلك الحين إلى أن بلغ الآن نحو مليوني عراقي.

وكانت دمشق قد أوقفت الشهر الجاري تدفق العراقيين الذين يصلون إلى سوريا عبر نقاط الحدود والمطارات بموجب إجراءات جديدة تهدف إلى منع تدفق اللاجئين.

من ناحية أخرى، كشفت جمعية الهلال الأحمر العراقي في تقريرها الأخير الذي أعلنته اليوم الجمعة عن ارتفاع كبير في عدد العراقيين الذين نزحوا من ديارهم نتيجة أعمال العنف الطائفي في البلاد خلال شهر أغسطس/آب الماضي والذين ناهز عددهم مليوني شخص.
ويشير ذلك إلى ارتفاع مضاعف تقريبا في عدد العائلات النازحة خلال شهر واحد.

كما أفاد تقرير الجمعية بوجود ارتفاع مستمر في عدد العائلات النازحة منذ مطلع العام الحالي وصولا إلى الحصيلة الأخيرة.

وأكدت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في مارس/آذار الماضي أن نحو مليوني شخص نزحوا من العراق منذ التسعينات استقر نحو 750 ألفا منهم في الأردن ونحو مليون في سوريا.
XS
SM
MD
LG