Accessibility links

المالكي يرأس وفد بلاده إلى الجمعية العامة والملتقى الدولي لدعم العراق في نيويورك


أعلن بيان حكومي عراقي اليوم الجمعة أن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي توجه إلى الولايات المتحدة للقاء الرئيس بوش والمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في الـ26 من سبتمبر/أيلول الجاري.

وجاء في البيان أن المالكي توجه على رأس وفد رسمي إلى الولايات المتحدة لحضور اجتماعات الدورة الـ62 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، كما أشار البيان إلى أن المالكي سيلتقي الرئيس بوش.

وأضاف البيان أن المالكي سيلقي كلمة العراق التي سيعرض فيها أهم مراحل العملية السياسية منذ سقوط نظام الرئيس السابق صدام حسين، إضافة إلى عرض الإنجازات الديموقراطية.

كما سيقدم المالكي شرحا حول التقدم الحاصل في مبادرة المصالحة الوطنية وإنجاز مشاريع القوانين ذات الصلة بالجوانب السياسية والاقتصادية والتنموية والاجتماعية.

وأشار البيان إلى مشاركة عدد من الوزراء وأعضاء مجلس النواب في الوفد المرافق لرئيس الوزراء العراقي.

كما سيرأس المالكي والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في الـ22 من الشهر الجاري الملتقى الدولي لدعم العراق بمشاركة ممثلي الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن ودول الجوار إضافة إلى مصر والبحرين.

المالكي يوافق على بحث مطالب الكتل السنية

من ناحية أخرى، قال مكتب رئيس الوزراء العراقي إن نوري المالكي وافق على بحث المطالب السياسية للكتلة السنية الرئيسية التي انسحبت من حكومته التي يتزعمها الشيعة في الشهر الماضي.

وقال مسؤول في مكتب رئيس الوزراء إن المالكي عقد محادثات إيجابية مساء الخميس مع أعضاء من جبهة التوافق السنية يتزعمهم نائب رئيس الوزراء سلام الزوبعي.

وكانت جبهة التوافق قد انسحبت من حكومة المالكي في أوائل أغسطس/آب احتجاجا على عدم بحث مطالبها بأن يكون لها دور أكبر في الحكومة.

سعي لشطب الديون المستحقة على العراق لروسيا

على صعيد آخر، أعلن وزير الخارجية العراقية هوشيار زيباري اليوم الجمعة أن بلاده تأمل في التوقيع على اتفاق لشطب معظم الديون المستحقة عليها لروسيا البالغة 13 مليار دولار بحلول نهاية العام الحالي.

وقال زيباري في ختام زيارة استغرقت ثلاثة أيام لروسيا إن شطب الديون لن يمنح موسكو أفضلية كمستثمر خاصة في قطاع النفط، غير أنه أشار إلى أن من شأن اتفاق من هذا القبيل أن يرسل إشارات إيجابية في مجال التعاون الثنائي.

وأشار وزير الخارجية العراقية إلى أن المسؤولين الروس أشاروا إلى إمكانية أن تصل هذه النسبة إلى 90 في المئة.

وكانت موسكو قد تعهدت في اتفاق تم التوصل إليه في نادي باريس للدول الدائنة بشطب 80 في المئة من ديونها المستحقة على العراق.
XS
SM
MD
LG