Accessibility links

"العاصفة مرت من هنا" وثائقي يروي محطات المقاومة في حياة عرفات


عرضت سينما القصبة في رام الله الفيلم الوثائقي الجديد "العاصفة مرت من هنا" الذي يروي قصة دخول الرئيس الراحل ياسر عرفات سرا إلى الضفة الغربية عام 1967 لتشكيل نواة المقاومة المسلحة ضد إسرائيل.

واستند مخرج الفيلم الشاب الفلسطيني طارق يخلف في تجميع مادته على رفاق عرفات الذين شاركوه في عملية الدخول السرية إلى الأراضي الفلسطينية والذين تمت محاكمتهم أمام المحاكم الإسرائيلية على العمليات العسكرية التي نفذوها في أواخر الستينات.

ويقول المخرج انه أمضى عاما كاملا في تصوير الفيلم، حيث صور تسعين ساعة واختار منها 84 دقيقة هي مدة الفيلم.
ويظهر رئيس السلطة الفلسطينية حاليا محمود عباس في الفيلم وهو يروي الحالة السياسية في العام 1967 بعد أن احتلت إسرائيل القدس الشرقية والضفة الغربية وغزة، الأمر الذي دفع عرفات للدخول إلى الأراضي الفلسطينية لتفعيل العمل المسلح من الداخل.

وقال ناصر القدوة مندوب فلسطين السابق في الأمم المتحدة والذي يدير مؤسسة ياسر عرفات للحفاظ على تراثه إن الفيلم يشكل مادة وثائقية هامة لفترة من حياة ياسر عرفات وتغني أرشيف المؤسسة.
ويروي الفيلم شهادات عن عرفات حينما دخل إلى الأراضي الفلسطينية مع مجموعة من الفدائيين في سيارة عسكرية صغيرة صيف 1967 عن طريق الحدود الاردنية، حيث وصل إلى قرية تياسير ومن ثم إلى بلدة طوباس شمال الضفة الغربية قبل أن يصل إلى بلدة قباطية ويمكث فيها.
وحسب ما يرويه الفيلم، فان بلدة قباطية كانت المحطة الأولى التي شكل فيها عرفات قاعدة عسكرية لحركة فتح ضمت 200 عنصر مسلحين بأسلحة خفيفة.

ومن الشهود الذين عرضهم الفيلم عبد الحميد القدسي وعبد العزيز شاهين الذي عمل وزيرا سابقا، وكانا مع عرفات في السيارة العسكرية عند الدخول إلى الأراضي الفلسطينية.

ويسرد الفيلم كيف تنقل عرفات بين المدن الفلسطينية بشكل سري حاملا معه العديد من الوثائق والهويات المختلفة، إلى أن وصل مدينة رام الله بهدف تشكيل خلايا مسلحة في مدينة القدس.
XS
SM
MD
LG