Accessibility links

لعبة المحيبس وأغاني المربعات في أمسية رمضانية على موقع انفجار طال حي الكرادة


أقامت مؤسسة المدى للثقافة والفنون بالتعاون مع عدد من منظمات المجتمع المدني والمجلس المحلي لحي الكرداة أمسية رمضانية الخميس في موقع الانفجار الذي شهده الحي أواخر شهر يوليو/ تموز الماضي.

وكان أول احتفال شعبي من نوعه يشهده ليل بغداد، وحضر العشرات من أهالي الكرادة الأمسية التي استمرت لساعة متأخرة من ليلة الخميس.

الأكاديمي والمخرج جبار خماط تحدث لـ "راديو سوا" عن مشاركته بعرض مسرحي حمل عنوان "رسالة من هذا الوطن":

"إننا نقدم رسالة تضامن إلى العوائل، وترافق ذلك مع يوم السلام العالمي. الفكرة انطلقت من رجل اسمه سلام كان يستعد لحفل زفافه إلا أنه ومع الأسف قـُتل في الانفجار الذي طال الحي".

أما الممثلة زينب قاسم فقالت عن هذه التجربة:

"بدأنا في هذا العمل من أجل يوم السلام العالمي، آملين أن نقدم شيئا وإن كان بسيطا لهذا الشعب المنكوب، لا سيما وأن فاجعة الكرادة أدمت قلوبنا. لقد شاهدنا الدموع والحزن وفي نفس الوقت شاهدنا الفرح والأمل. نحن لا نريد أن نـُبكي هذا الجمهور، نحن نريد أن نزرع الأمل، لأن الأمل موجود".

وقدم عدد من الشباب فواصل من رياضة الزورخانة التي تعني "بيت القوة" حيث أوضح مدرب اللعبة في نادي الكاظمية ميثم عبد الحسين أنواع اللعبة بالقول:

"لعبة الزورخانة لعبة تراثية قديمة. التختة تمثل السيف، والكبادة تمثل القوس والسهم، وباب خيبر يمثل الدرع الذي يقي من ضربات السيف".

وتخللت الأمسية أصوات المشاركين من فريقي حي الكرادة وحي الزعفرانية في أشهر الطقوس الرمضانية، وهي لعبة المحيبس الشعبية التي عادة ما تستمر إلى وقت السحور وتتخللها أغاني المربعات وتوزيع الحلويات الرمضانية.

مراسل "راديو سوا" في بغداد إحسان الخالدي حضر الأمسية وأعد التقرير التالي:
XS
SM
MD
LG