Accessibility links

ضابط أميركي: الهاشمي أبلغنا أننا سنكسب الحرب إن عممنا سياستنا بالمعتقلات على العراق


أكد القائد العسكري الأميركي المسؤول عن المعتقلات في العراق أن قواته شرعت بتطبيق برامج توعية دينية على المعتقلين العراقيين لديها، ولا سيما الأحداث منهم.

ونقلت صحيفة واشنطن بوست عن الميجور جنرال في قوات المارينز دوغلاس ستون المسؤول عن تلك المعتقلات قوله إن تلك البرامج تأتي في سياق "معركة العقول"، حيث يوضع المعتقلون اليافعون في منشأة خاصة يطلق عليها "بيت الحكمة"، ويخضعون لدروس ومحاضرات دينية يقدمها رجال دين معتدلون.

وقال ستون إن الهدف من وراء تلك الدروس الدينية هو التصدي لأفكار القاعدة التي تبرر قتل الأبرياء. وتنقل الصحيفة عن محللين عسكريين قولهم إن تلك المساعي الرامية إلى إعادة تأهيل المعتقلين الذين تزايدت أعدادهم بشكل كبير خلال العام الماضي بسبب العمليات العسكرية الكثيفة (من 10 آلاف إلى 25 ألف معتقل) هو حل مشكلة شغلت القوات الأميركية في العراق طوال السنوات الأربع الماضية، ألا وهي تحول المعتقلات العسكرية إلى بؤرة لنشر الأفكار والرؤى المتطرفة.

وتقوم القوات الأميركية بالاستعانة باختصاصيين نفسيين وعلماء نفس ومحققين بغية فرز المعتقلين "غير القابلين للإصلاح" عن غيرهم ووضعهم في زنزانات خاصة.

وبالإضافة إلى برامج الإصلاح الديني، يوفر الجيش الأميركي أيضا برامج تدريب مهني وأكاديمي لنحو سبعة آلاف معتقل لديه في العراق.

وينقل الجنرال ميجور دوغلاس ستون عن طارق الهاشمي نائب الرئيس العراقي قوله: "بمقدور أميركا كسب الحرب إن طبقت السياسية التي تتبعها في المعتقلات على عموم البلاد".

XS
SM
MD
LG