Accessibility links

المعارضة تتهم الأكثرية النيابية باستغلال اغتيال النائب غانم للتدخل الدولي في انتخابات الرئاسة


اتهمت المعارضة اللبنانية المقربة من سوريا الأكثرية النيابية المناهضة لدمشق باستغلال اغتيال النائب أنطوان غانم لفتح الباب أمام تدخل دولي في انتخابات رئاسة الجمهورية التي تبدأ مهلتها الدستورية يوم الثلاثاء المقبل.

فقد صرح النائب عن حزب الله حسين الحاج حسن بأن الأكثرية الحاكمة تسعى إلى تعطيل التوافق بغية الحصول على تغطية من الولايات المتحدة أو مجلس الأمن لما تنوي أن تفعله وهو اختيار رئيس الجمهورية من قبل نصف أعضاء المجلس زائد واحد.

واعتبر التيار الوطني الحر في موقعه على شبكة الإنترنت أن ردود فعل الأكثرية تركز في مجملها على إظهار الحاجة إلى حماية دولية عاجلة من خلال دعوة المجتمعيْن العربي والدولي إلى حماية انتخابات الرئاسة.

غير أن النائب مروان حمادة وهو من الأكثرية، قال إن الغالبية لم تطلب إشرافا دوليا وإنما مواكبة عربية ودولية كما جرى في الانتخابات النيابية عام 2005.

وكانت الأمم المتحدة ومنظمات دولية مختصة قد أرسلت مراقبين للإشراف على تلك الانتخابات بعد خروج القوات السورية من لبنان

أما الرئيس اللبناني السابق أمين الجميل فقد ناشد في كلمة ألقاها في تشييع جنازة النائب أنطوان غانم المجتمعيْن العربي والدولي حماية انتخابات الرئاسة.

مراسل "راديو سوا" في بيروت يزبك وهبة والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG