Accessibility links

زيادة ثروة أغنى 400 شخص في الولايات المتحدة عام 2007


زاد أغنى 400 أميركي الذين لا يزال يتقدمهم بيل غيتس مؤسس شركة مايكروسوفت عملاق برامج الكمبيوتر وأنظمة التشغيل، من ثرواتهم في 2007 وفق تصنيف مجلة فوربس.
ويبلغ مجموع تلك الثروات 1540 مليار دولار أي بزيادة نسبتها 23 بالمئة مقارنة مع العام 2006 أي ضعف التقدم الذي سجل العام الماضي بفضل ثروات جديدة حققها أصحاب صناديق الاستثمار الذين يبدو أنهم لم يتأثروا من انهيار البورصات هذا الصيف.
ويتصدر التصنيف كما في العام الماضي بيل غيتس الذي تبلغ ثروته 59 مليار دولار بفضل أسهمه في شركة مايكروسوفت يليه المستثمر وارن بافيت الذي تبلغ ثروته 52 مليارا.
ومنح الرجلان وهما أغنى شخصين في الولايات المتحدة جزءا من ثروتهما إلى مؤسسة بيل وميليندا غيتس الإنسانية.
ووعد بافيت بمنح هذه المؤسسة الجزء الأكبر من الأرباح التي حققها منذ العام الماضي فيما يبلغ مجموعه 31 مليار دولار.
وفي المرتبة الثالثة لكن بعيدا عن غيتس وبافيت، حل صاحب الكازينوهات في لاس فيغاس شيلدون أديلسن الذي تبلغ ثروته 28 مليار دولار الذي زادت ثروته بسبب الفورة العقارية في المنطقة يليه مؤسس وصاحب مجموعة أوراكل لقواعد البيانات وبرامج الكمبيوتر لاري أليسن الذي تبلغ ثروته 26 مليار دولار.
وانتقل مصمما محرك البحث غوغل لاري بيدج وسيرغي برين إلى المرتبة الخامسة والسادسة مع 18.5 مليار دولار لكل منهما مما يعكس نمو مجموعتهما، يليهما المستثمر كيرك كيركوريان الذي تقدم الى المرتبة السابعة بـ 18 مليار دولار.
يشار إلى أن نصف أصحاب الثروات الذين دخلوا التصنيف هذه السنة هم من أصحاب صناديق استثمار.
وغادر جزء من أصحاب المليارات في العام 2006 تصنيف العام الحالي لأنهم وهبوا جزءا من ثروتهم إلى صناديق إنسانية.
ومن أصل 400 من أصحاب المليارات، صنع 270 منهم أنفسهم بأنفسهم. وتتضمن اللائحة 39 امرأة فقط.
XS
SM
MD
LG