Accessibility links

إتهامات متبادلة بين إيران وإسرائيل في اجتماع الوكالة الدولية للطاقة الذرية حول قدرات إسرائيل النووية


إتهمت إسرائيل إيران بالكذب فيما تحدت إيران المجتمع الدولي وطلبت منه إرسال مفتشين للتحقيق في قدرات إسرائيل النووية وذلك خلال مجابهة مباشرة مريرة وغير عادية جرت بين مندوبي الدولتين يوم الجمعة.

فقد نقلت صحيفة هآرتس في عددها الصادر الجمعة عن مسؤولين في الأمم المتحدة يحضرون اجتماعات الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا إنهم لا يتذكرون أبدا حدوث مثل هذه المواجهة المباشرة بين هاتين الدولتين المتنافستين في اجتماعات سابقة للجنة كما أشاروا إلى أن النبرة القاسية التي تميزت بها بيانات الدولتين تعكس جزئيا التوترات التي تسود منطقة الشرق الأوسط.

وقالت الصحيفة إن تبادل الإتهامات جاء بعد أن قال رئيس الوفد الإيراني علي أشقر سلطانية مثله مثل المندوبين العرب الذين تحدثوا قبله إن رئيس وزراء إسرائيل إيهود أولمرت إعترف في وقت سابق من العام الحالي بأن بلاده تملك أسلحة نووية وهو أمر تقول إسرائيل إن أولمرت لم يتفوه به إطلاقا.

كما انتقد سلطانية الصمت المستمر للولايات المتحدة إزاء العدوان والأعمال الوحشية وإراقة الدماء التي ترتكبها إسرائيل إضافة إلى إنتهاك أكثر من 30 من قرارات الأمم المتحدة.

ومضى إلى القول إن ذلك يعتبر أمرا مخجلا ونقطة سوداء في تاريخ الأمم المتحدة ولجنة الطاقة الدولية والعالم المتحضر برمته.

وقالت الصحيفة إن إسرائيل ميخائيلي مندوب إسرائيل ألمح إلى إدعاءات بأن أولمرت إعترف بامتلاك إسرائيل أسلحة نووية وقال إن بعض المتحدثين السابقين واصلوا الكذب.

ومضى إلى القول، إن أولئك الذين يدعون إلى القضاء على إسرائيل لا يحق لهم إنتقاد السياسات الإسرائيلية التي تهدف إلى الدفاع عن وجودها.

إلا أن سلطانية تحدى في رده الوكالة الدولية للطاقة الذرية إرسال مفتشيها إلى إسرائيل لمعرفة من الذي يقول الحقيقة.
XS
SM
MD
LG