Accessibility links

السلطات الأفغانية تصادر في ولاية هراة المحاذية لإيران أسلحة مصنعة في إيران والصين


أعلنت السلطات الأفغانية السبت ضبط عشرات الأسلحة المصنعة في إيران والصين بعد تبادل إطلاق نار مع عناصر في حركة طالبان في ولاية هراة الحدودية مع إيران.

وأفاد بيان صادر عن الحكومة بأن هذه الأسلحة وهي عبارة عن 40 لغما وقنبلة وجدت في سيارة تركها المتمردون في المنطقة بعد تبادل إطلاق النار.

وقال البيان إن الأسلحة ضبطت في سيارة تركها عناصر طالبان الذين فروا في سيارة اخرى، من دون ان يعطي ايضاحات حول تصنيعها.

وأوضح مسؤول في الاستخبارات لوكالة الأنباء الفرنسية أن الأسلحة مصنعة في إيران والصين. وبدت علامة ترمز إلى إيران على صواريخ عرضت على الصحافيين. وتتهم واشنطن طهران بالاستمرار في تسليح طالبان.

وكان جنود تابعون لحلف شمال الأطلسي في أفغانستان قد ضبطوا في ولاية فرح الحدودية في بداية سبتمبر/ايلول كميات كبيرة من السلاح مصدرها إيران ومخصصة لطالبان على ما يبدو. وبين الأسلحة عبوات قادرة على اختراق آليات مدرعة.

وحصلت عمليتان أخريان تم خلالهما ضبط أسلحة في ولاية هلمند في 11 أبريل/نيسان والثالث من مايو/أيار، بحسب ما أفادت به مصادر عسكرية أميركية أوردتها الصحف.

واحتجت لندن كذلك لدى بكين على استخدام طالبان لأسلحة صينية في هجماتها على الجنود الأجانب المنتشرين في أفغانستان، بحسب ما ذكرت معلومات صحافية أيضا.

إلا أن كابول تقول إنها لا تملك أدلة على وجود دعم عسكري إيراني لطالبان.
XS
SM
MD
LG