Accessibility links

رايس تندد بالنظام الحاكم في بورما وتصفه بأنه وحشي فيما تظاهر 10 آلاف راهب في رانغون


نددت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس اليوم الأحد في نيويورك بالنظام "الوحشي" الحاكم في بورما مؤكدة أنها تتابع عن كثب الوضع هناك، وذلك إثر تظاهر نحو 20 ألفا في رانغون ضد النظام العسكري الحاكم.

وقالت رايس قبل بدئها اجتماعا مع نظيرها الصيني يانغ جيشي: "الأمر واضح، نحن نتابع عن كثب الوضع والرئيس بوش كان واضحا للغاية إزاء ما يحصل في بورما".

وتظاهر حوالي عشرة آلاف راهب بوذي ومعهم عدد مماثل من المواطنين الأحد في شوارع رانغون ضد النظام العسكري الحاكم في بورما.
وهذه أضخم تظاهرة تنظم حتى الآن في رانغون منذ بداية حركة الاحتجاج على غلاء المعيشة التي أطلقها معارضون للنظام العسكري قبل خمسة أسابيع.
وحاولت مجموعة صغيرة من 200 متظاهر بينهم 120 راهبا عبور الطريق المؤدية إلى منزل حاملة جائزة نوبل للسلام المعارضة اونغ صن سو تشي، إلا أن رجال شرطة مسلحين منعوا المتظاهرين من التقدم.

وكان الرئيس بوش قد دعا النظام البورمي مطلع سبتمبر/ايلول إلى التوقف عن إذلال المواطنين البورميين الذين يطالبون بالديموقراطية وحقوق الإنسان وإطلاق سراح جميع السجناء السياسيين بمن فيهم المعارضة اونغ صن سو تشي" الموضوعة قيد الإقامة الجبرية.

من جهتها دعت قرينة الرئيس لورا بوش الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إلى إدانة القمع في بورما وحث مجلس الأمن الدولي على التحرك.

برنامج تطالب كوريا الشمالية بالشفافية

وفيما يتعلق بقضية اخرى، قالت وزيرة الخارجية الأميركية إنه يتوجَبُ على كوريا الشمالية أن تتسم بالشفافية حول برنامجِها النووي. وأضافت رايس للصحفيين في مقر الأمم المتحدة أن بيونغ يانغ لم تردّ حتى الآن علىعددٍ من الأسئلة المتعلقة ببرنامجِها النووي.

XS
SM
MD
LG