Accessibility links

ساركوزي يشدد على الحزم في إدارة ملف إيران النووي ويشير إلى عدم توفر شروط زيارة كوشنير لطهران


كشف الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي في حديث نشرته اليوم الاثنين صحيفة نيويورك تايمز عن أن شروط زيارة وزير الخارجية الفرنسية برنار كوشنير إلى طهران غير متوفرة.

وقال ساركوزي الذي وصل إلى نيويورك أمس الأحد قبل بدء قمة غير مسبوقة في الأمم المتحدة حول التغيرات المناخية: "اعتقد أن شروط القيام بزيارة اليوم إلى طهران لم تتوافر. نستطيع أن نناقش في كواليس الأمم المتحدة، أما القيام بزيارة إلى طهران فهي أمر آخر".

وأشار ساركوزي في أول حوار له مع صحيفة ناطقة باللغة الإنكليزية منذ توليه الرئاسة في شهر مايو/أيار الماضي إلى ثبات الموقف الفرنسي من مسألة البرنامج النووي الإيراني والرامي إلى الحؤول دون حصول إيران على سلاح نووي سواء تم ذلك بفرض العقوبات أو من خلال المفاوضات والنقاشات.

إلا أن ساركوزي استبعد في الوقت نفسه اللجوء إلى القوة ضد إيران مؤكدا أنه لا بد من تشديد العقوبات على طهران لمنعها من اقتناء السلاح النووي.

وقال في هذا الصدد: "إن موقف فرنسا هو التالي: لا سلاح نوويا لإيران، مجموعة عقوبات لإقناعها، التفاوض، النقاش، الحزم ولا أريد سماع التحدث عن أي أمر لا يحمل شيئا للمناقشات اليوم".

واعتبر ساركوزي أن الأزمة الإيرانية هي أزمة دولية.

وقال: "يجب إدارتها بكثير من الدم البارد وكثير من الحزم، لكن مع كثير من التفكير. هذا ما أحاول فعله. في مجمل الأحوال لن أذهب ابعد من ذلك، لأن ذلك ليس من سياسة فرنسا. ذلك لا ينفع شيئا التحدث عن بدائل أخرى. إنه أمر يعطي نتائج عكسية".

وأضاف: "إنه أمر غير صحيح أنه لا يوجد أي حل بين الإذعان والحرب. بين الانصياع والحرب هناك جملة من الحلول الموجودة مثل تشديد العقوبات التي ستعطي نتائجها في النهاية".

وشدد على ضرورة حصول إجماع على مبدأ العقوبات حتى تنجح، معربا عن أمله في أن يتم التصويت على السلسلة الثالثة للعقوبات في الأمم المتحدة. وفي موضوع آخر، أكد ساركوزي أهمية الدور القيادي لفرنسا مشيرا إلى ضرورة التعاون الفرنسي والأوروبي مع الولايات المتحدة.

وألمح ساركوزي للصحيفة عن رغبة فرنسا في العودة إلى الحلف الأطلسي بعد أن كانت قد انسحبت منه منذ أكثر من أربعة عقود، بشرط أن تقبل الولايات المتحدة الأميركية بوجود قدرة دفاعية أوروبية مستقلة بقيادة فرنسية ضمن حلف الناتو.

أما عن انطباعاته عن الولايات المتحدة بعد أن قضى عطلته الصيفية في الشمال الشرقي للولايات المتحدة، نقلت نيويورك تايمز عن الرئيس الفرنسي إعجابه بالحملة الرئاسية الأميركية والريف الأميركي ومحلات التسوق وبطيبة الأميركيين.

XS
SM
MD
LG