Accessibility links

100 ألف شخص على رأسهم رهبان بوذيون يتظاهرون في بورما ضد النظام العسكري


قالت وكالة الصحافة الفرنسية إن أكثر من 100 ألف شخص تظاهروا في يانغون من بينهم أكثر من خمسة ألاف راهب بوذي أتوا من معبد شوداغون الذي تنطلق منه كل التظاهرات المناهضة للسلطات العسكرية الحاكمة في بورما (ميانمار) منذ أسبوع.

وخرج مسؤولون من الرابطة الوطنية للديموقراطية وحيوا الرهبان قبل أن ينضموا إلى المسيرة على ما أوضح الشهود.

وتتزعم أونغ سان سوتشي الخاضعة للإقامة الجبرية منذ أربع سنوات الرابطة.

وكان قد تظاهر حوالي 10 ألاف راهب بوذي ومعهم عدد مماثل من المواطنين أمس الأحد في شوارع يانغون ضد النظام العسكري الحاكم في بورما (ميانمار) في تشديد للضغوط التي تمارس على هذا النظام من مختلف الاتجاهات.

وقد نددت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس الأحد في نيويورك بالنظام الحاكم في بورما (ميانمار) ووصفته بالوحشي مؤكدة أنها تتابع الوضع عن كثب هناك.

وسار غالبية الرهبان حفاة مرتدين أزياءهم المميزة بلونيها الأصفر القاتم والبني الفاتح ورفعوا بيارق دينية وصورا لبوذا.

وللمرة الأولى في حركتهم الاحتجاجية رافق الرهبان في تظاهرتهم 150 راهبات ارتدين زيا زهريا قاتما.

وللمرة الأولى أيضا عمد الرهبان الذين تولوا قيادة التظاهرة إلى دعوة المواطنين علانية للانضمام إلى تظاهرتهم.

XS
SM
MD
LG