Accessibility links

الهاشمي يؤكد تحسن الوضع الأمني في مناطق غرب بغداد وجنوبها


قال طارق الهاشمي نائب رئيس الجمهورية إن الأمن بدأ يتحسن بصورة ملحوظة في مناطق غرب بغداد وجنوبها، والعديد من المحافظات، واصفا ذلك بأنه بارقة أمل لمن أصابهم الإحباط في مستقبل بلدهم، واصفا العملية السياسية بالراكدة.

وشدد الهاشمي في كلمة ألقاها الإثنين في المؤتمر الأول للتجمع العشائري الوطني لمحافظة بغداد وضواحيها على ضرورة أن يدرك العراقيون خطر ما وصفها باللعبة التي استدرجوا إليها. وقال إن العراقيين باتوا يقاتلون حربا بالنيابة، وأصبحوا هم أدواتها وأهدافها، حسب قوله.

ورأى الهاشمي أن أداء الحكومة دون الحد الأدنى، ولفت إلى أن المواطن العادي ما زال الضحية، وأن الحكومة تتحمل القسط الأوفر في هذا المجال، على حد تعبيره.

وأضاف نائب رئيس الجمهورية أن جبهة التوافق "غير متهافتة على المشاركة في الحكومة، وهي مستعدة لإعادة النظر في موقفها متى ما تحقق الإصلاح المنشود"، مبينا أن الحكومة على دراية بالاستحقاقات التي يتوجب عليها تنفيذها تمهيدا لعودة جبهة التوافق إليها، كما قال.

وقد خرج المؤتمر الأول للتجمع العشائري الوطني لمحافظة بغداد وضواحيها بجملة من التوصيات أبرزها التأكيد على مشاركة أبناء العشائر في مؤسسات الدولة عامة والأمنية خاصة، وإصدار عفو عام عن المعتقلين ممن لم يثبت تورطهم في أعمال العنف في السجون العراقية والأميركية، وإعادة العوائل المهجرة، وتعويض المتضررين سواء من العمليات العسكرية أم أعمال العنف، وتأكيد عودة ضباط الجيش العراقي السابق ومراتبه، للاستفادة من خبراتهم لتطوير أداء القوات المسلحة، وفق نص التوصيات.
XS
SM
MD
LG