Accessibility links

تحقيق أميركي حول مقتل مدنيين عراقيين برصاص قناصة أميركيين


تعرض أمام المحاكم العسكرية الأميركية قضايا تتعلق بمقتل مدنيين عراقيين برصاص قناصة أميركيين في العراق، وفقا لما كشفت عنه صحيفة واشنطن بوست في تقرير لها الإثنين.

وتنظر هذه المحاكم في بعض حوادث القتل التي قام بها هؤلاء القناصة ضد مواطنين عراقيين قاموا بالتقاط بعض المواد التي زرعها القناصة على جوانب الطرق كالعبوات البلاستيكية الناسفة أو الأسلاك الصاعقة، لاستخدامها كطعم لجذب المسلحين الذين قد يلتقطونها ويستخدمونها في هجمات لاحقة.

وقد جرى الكشف عن هذا البرنامج السري ضمن الوثائق التي قدمت لمحاكمة بعض القناصة المتهمين بقتل عراقيين لا علاقة لهم بالجماعات المسلحة، ثم وضع بعض من هذه المواد بالقرب من جثثهم لتبرير قتلهم.

ونقلت صحيفة واشنطن بوست عن النقيب ماثيو ديدييه قائد كتيبة النخبة في القناصة التابعة للفرقة الأولى قوله إنهم يقومون عادة بوضع إحدى هذه المواد على جانب الطريق، ويقومون بالمراقبة، ثم يطلقون النار على أي شخص يقوم بالتقاط هذه المواد بوصفها دليلا على أنه يخطط لاستخدامها في هجوم ضد القوات الأميركية.

وطبقا لوثائق حصلت عليها الصحيفة الأميركية من عائلات الجنود الذين ستجري محاكمتهم قريبا، فإن ديدييه أخبرهم أن مجموعة عسكرية خاصة من الجيش الأميركي قد زارت وحدته في يناير/ كانون الثاني الماضي، ثم سلمتهم بعد ذلك صناديق ذخيرة مليئة بمواد معينة، لاستخدامها في محاولة إعاقة الجماعات المعادية من شن هجماتها على قوات التحالف، وإعطاء القوات الأميركية اليد العليا في هذه المواجهات.

وقال يوجين فيديل رئيس المعهد الوطني للعدالة العسكرية إن مثل هذا البرنامج تجب مراجعته بدقة متناهية، لأنه قد يؤدي إلى إلحاق الأذى بمدنيين عراقيين قد يقومون بإلتقاط هذه المواد عن حسن نية.
XS
SM
MD
LG