Accessibility links

صحيفة أميركية: طالبان شيعية تتوطد في البصرة مع رحيل البريطانيين


تحدث تقرير لمراسل صحيفة كريستيان ساينس مونيتر سام داغر نشر الإثنين عن تنامي التشدد الديني لدى الميليشيات الشيعية على جميع نواحي الحياة في محافظة البصرة، في الوقت الذي تستعد فيه القوات البريطانية إلى مغادرتها بشكل كامل.

وأضاف التقرير الذي حمل عنوان "طالبان الشيعية تأخذ في التصاعد بينما تغادر بريطانيا البصرة" إلى أن التشدد الديني للميليشيات يزيد من وطأته على الحريات المدنية في البصرة التي تحولت من مدينة تسودها الليبرالية وتكتظ بالنوادي الليلية إلى معقل للمتطرفين الشيعة.

وأشار كاتب التقرير سامي داغر إلى أن كثيرا من الناس أعربوا عن مخاوفهم من أن يفتح الانسحاب البريطاني الباب واسعا أمام إيران لتدخل البصرة وتفرض سيطرتها على المساجد والمدارس الدينية ورئاسة الأحزاب التي تدير الميليشيات.

وأشار داغر في هذا المجال إلى أن صور قائد الثورة الإسلامية الإيرانية الخميني منصوبة في جميع أنحاء البصرة.

ورسم داغر في تقريره في صحيفة كريستيان ساينس مونيتر صورة للتشدد الديني الشيعي في حديثه لما آلت إليه صورة فتاة سافرة الوجه في بوستر دعاية للهواتف النقالة في ساحة أم البروم في البصرة، إذ صبغت الصورة باللون الأسود وكتب تحتها شعار يرفض على نحو قاطع ظهور المرأة وهي غير محجبة.

ووصف الكاتب حال البصرة بأنه عبارة عن إمارة طالبانية شيعية على ما كانت عليه أفغانستان تحت سلطة عناصر طالبان السنة.

ونقل التقرير عن قائد في نقابة العمال وشيوعي سابق لم يكشف عن اسمه خشية تعرضه للقتل قوله إن الأحزاب المدعومة من إيران همشت الليبراليين والعلمانيين والقوى اليسارية، مشددا على أن الحريات الشخصية سحقت وأن نسيج المجتمع العراقي جرى تخريبه، حسب قوله.

وأكد التقرير أن الحفلات العامة منعت، وأن أقراص الأغاني المدمجة حظر تداولها في المحلات، وأن من يبيع الكحول أو يتعاطاها سيتعرض لعقوبة تصل إلى الموت، مشيرا إلى أن قيودا شديدة فرضت على الفنانين والمطربين تصل إلى معاملتهم كأنهم زنادقة.

واستشهد سام داغر في هذا الصدد بتفجير نصب أسد بابل الذي كان العلامة المميزة للبصرة من عقود، لأن المتشددين نظروا إليه على أنه وثن، متبعين في ذلك رؤية إسلامية متشددة.

ونقل الكاتب عن امرأة عراقية في البصرة تأكيدها أن النساء في البصرة إذا خرجن إلى الشارع وهن غير محجبات سوف يقتلن، ولن يتحرك أحد لانتشال جثثهن من الشوارع.
XS
SM
MD
LG