Accessibility links

مقتل 18 في هجوم استهدف جلسة مصالحة شرق بغداد



قتل 18 شخصا بينهم عسكريون كبار في هجوم إنتحاري إستهدف جلسة مصالحة بين سنة وشيعة شمال شرق بغداد.

وقال مصدر أمني إن انتحاريا يرتدي حزاما ناسفا فجر نفسه داخل مسجد مستهدفا مؤتمرا للمصالحة الوطنية حضره عدد من المسؤولين الحكوميين وشيوخ العشائر من السنة والشيعة خلال مأدبة إفطار رمضانية، مما أسفر عن مقتل تسعة أشخاص وإصابة 15 آخرين.
وأضاف المصدر أن من بين القتلى قائد شرطة نجدة بعقوبة العقيد علي دليان ومدير عمليات شرطة ديالى العميد نجيب الصالحي ومدير الوقف الشيعي في المحافظة الشيخ أحمد التميمي.
وأضاف أن المروحيات الأميركية حلقت فوق موقع الهجوم فيما تواصل سيارات الإسعاف نقل الضحايا إلى المستشفيات.

مؤتمر العشائر في بغداد

هذا وعقد في بغداد مؤتمر ضم زعماء عشائر جنوب وغرب وشمال بغداد بدعوة من الحزب الإسلامي، ناقش خلاله المشاركون موضوع المصالحة الوطنية وكيفية التخلص من المسلحين.

وفي كلمته خلال المؤتمر أعلن نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي إستعداد جبهة التوافق لإعادة النظر في قرار إنسحابها من الحكومة في حال تحقيق الإصلاحات المطلوبة. وأضاف الهاشمي:
XS
SM
MD
LG