Accessibility links

مجلس الشيوخ الأميركي يستعد للتصويت على قرار غير ملزم حول خطة لتقسيم العراق


يستعد مجلس الشيوخ الأميركي للتصويت هذا الأسبوع على قرار غير ملزم حول خطة لتقسيم العراق يقول الذين قدموها إنها الحل الوحيد لوضع حد لأعمال العنف التي تسود البلاد.

وقد قدم الخطة السيناتور الديموقراطي جوزف بايدن الساعي لترشيح الحزب الديموقراطي لخوض انتخابات الرئاسة ويعتبرها بأنها المفتاح السياسي لإنسحاب القوات الأميركية قبل الوصول إلى الفوضى.

ولكن إدارة الرئيس جورج بوش رفضت تقسيم البلاد إلى دويلات مختلفة وحسب الطوائف المختلفة أكراد وشيعة وسنة.

وتمت صياغة خطة التقسيم خصوصا بمساعدة خبير سابق في إدارة الرئيس جيمي كارتر هو ليسلي غيلب الذي كان مديرا لمجلس العلاقات الخارجية.

وقد أعرب عدد من أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين المؤيدين لاستراتيجية إرسال تعزيزات إلى العراق ولكنهم ينددون بالمأزق السياسي بين الزعماء العراقيين على الأرض، عن إهتمامهم بهذه الخطة.

وقال السيناتور الجمهوري سام براونباك الساعي أيضا للفوز بترشيح الحزب الجمهوري لانتخابات الرئاسية المقبلة وأحد الموقعين الـ11 على مشروع القانون هذا "نحن ندعم استراتيجية سياسية فاشلة في بغداد".

ومن ناحيتها، قالت الجمهورية كاي بايلاي هوتشينسون إن هذا القرار مستوحى من إتفاقات دايتون حول البوسنة التي أقرت التقسيم بين المتخاصمين الصرب والكروات والبوسنيين. وأوضحت قائلة إن ما رأيناه في البوسنة هو تقليص للتوتر عبر قدرة قوات الأمن والقوات الطائفية أي بتعبير آخر كل فئة تحكم نفسها.

وكان السفير الأميركي في بغداد ريان كروكر قد قال في شهادته أمام الكونغرس هذا الشهر إنه يؤيد حكما ذاتيا للمناطق العراقية ولكنه إعترض على أية فكرة للتقسيم.
XS
SM
MD
LG