Accessibility links

الرئيس الإيراني يدعو في كلمة ألقاها في جامعة كولومبيا بنيويورك إلى حل إنساني وديموقراطي لمعاناة الشعب الفلسطيني


دعا الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد إلى ما أسماه حلاً إنسانياً وديموقراطياً لتسوية معاناة الشعب الفلسطيني وحل النزاع المستمر منذ 60 عاماً. وقال أحمدي نجاد في خطاب ألقاه في جامعة كولومبيا بصوت مترجمة:

"يجب أن نسمح للشعب الفلسطيني بأن يقرر مستقبله بنفسه وليس أن يقرر الآخرون مستقبل فلسطين."

وأكد الرئيس الإيراني أن اليهود الإيرانيين يتمتعون بكامل حقوقهم، كما أن لهم نوابا في المجلس. وأضاف:

"إننا نحب كل الأمم ونحن أصدقاء مع الشعب اليهودي. والعديد من اليهود في إيران يعيشون بسلام وأمان.

وكان أحمدي نجاد يجيب على سؤال طرحه أحد طلاب الجامعة عما إذا كان يسعى إلى تدمير دولة إسرائيل.


عملية تخصيب اليورانيوم

كما أكد الرئيس الإيراني إستمرار بلاده في نشاط تخصيب اليورانيوم قائلاً إن الغرض من هذا التخصيب هو تزويد البرنامج الإيراني بالوقود النووي المطلوب، وأنه يخدم أغراضاً سلمية.

وقال نجاد رداً على سؤال عن نشاط إيران في مجال تخصيب اليورانيوم:

"قبل كل شيء يعمل برنامجنا النووي في إطار القانون. ثانياً يقع نشاطنا النووي تحت المراقبة والتفتيش الكاملين للوكالة الدولية للطاقة الذرية، وهو ثالثاً برنامج سلمي."

وأكد أحمدي نجاد على أن المشكلة المتعلقة ببرنامج إيران النووي سياسية وليست قانونية أو تقنية لأن إيران تلتزم بما تفرضه عليها القوانين الدولية فيما يريد الآخرون حرمان إيران من حقها في إمتلاك تكنولوجيا نووية سلمية.

ويشارك أحمدي نجاد في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة ويلقي خطابه أمامها بعد ظهر الثلاثاء.
XS
SM
MD
LG