Accessibility links

إرجاء جلسة انتخاب رئيس الجمهورية اللبنانية لعدم توفر النصاب


اعتبر نواب لبنانيون في الأكثرية النيابية اليوم الثلاثاء موعد انعقاد الجلسة التالية لانتخاب رئيس الجمهورية اللبناني في 23 أكتوبر/تشرين الأول فرصة أخيرة للتوافق مع المعارضة على اختيار الرئيس.

وقد أكدوا أن الجلسة التي دعا رئيس المجلس نبيه بري لانعقادها اليوم الثلاثاء لانتخاب رئيس الجمهورية هي جلسة أولى بغض النظر عن توفر نصاب الثلثين المطلوب دستوريا وأن الجلسة المقبلة ستعقد بالأغلبية المطلقة.

جنبلاط: أعطينا فرصة للتوافق

في هذا الإطار، قال رئيس اللقاء الديموقراطي النيابي وليد جنبلاط: "كان بمقدورنا أن ننتخب رئيسا بالنصف زائد واحد خلال هذه الجلسة لكننا لم نرغب في إحداث نزاع دستوري وأردنا إعطاء فرصة من أجل التوافق واحترام إرادة البطريرك نصر الله صفير".

الحريري يلتقي بري

بدوره، أعلن النائب سعد الحريري الذي التقى رئيس المجلس النيابي نبيه بري بعد إرجاء الجلسة أن الأجواء إيجابية، وأنه متفائل.

ولدى سؤاله إن كان سيجتمع ببري قريبا، قال "هذا أكيد".

نواب في الأكثرية يؤكدون انعقاد الجلسة الأولى

وقال النائب سمير فرنجية لدى وصوله إلى المجلس: "بحضورنا إلى المجلس يعتبر أن الجلسة الأولى انعقدت، والثانية ستكون بالنصف زائد واحد".

كذلك، أكد النائب من الأكثرية الياس عطا الله: "شاركنا في الجلسة لنحفظ حقنا في الانتخاب في جلسة لاحقة بالنصف زائد واحد".

بدوره، قال النائب مصباح الأحدب إنه حدث ما كان متوقعا، مشيرا إلى أن نواب الأكثرية أعطوا فرصة للتوافق من دون أن يتخلوا عن حقهم في الانتخاب بالنصف زائد واحد.

إرجاء الجلسة لعدم توفر النصاب

وكانت أمانة مجلس النواب اللبناني قد أعلنت في بيان إرجاء جلسة انتخاب رئيس الجمهورية لعدم توفر النصاب من دون إن يتم احتساب عدد النواب الحاضرين داخل قاعة المجلس.

ولم يدخل رئيس المجلس نبيه بري إلى قاعة المجلس حيث اجتمع العشرات من نواب الأكثرية تلبية لدعوة بري الذي اشترط لعقد الجلسة توفر نصاب ثلثي أعضاء المجلس الذي يضم الآن 127 نائبا.

68 نائبا في الأكثرية مقابل 57 نائبا معارضا

ويمثل الأكثرية 68 نائبا في البرلمان مقابل 57 نائبا للمعارضة.

وكانت المعارضة قد أعلنت أنها لن تشارك في الجلسة في غياب توافق على اسم الرئيس الذي يتم اختياره من الطائفة المارونية المسيحية.

وتصر المعارضة على توفر نصاب الثلثين في الجلسة الانتخابية الأولى.

وكان بري قد أكد ضرورة توفر نصاب الثلثين لعقد جلسة الانتخاب الأولى التي قال إنه سيرجئها في حال عدم توفر النصاب.

وقد توافد النواب وعلى رأسهم قادة الأكثرية بكثافة منذ الصباح الباكر إلى المجلس النيابي وسط بيروت وسط إجراءات أمنية مشددة.

وكان نواب الأكثرية أول القادمين من فندق مجاور تم إيواؤهم فيه حفاظا على أمنهم وحياتهم خشية تعرضهم لأي اعتداء، كما وصل نواب من المعارضة إلى مباني البرلمان من كتل أمل ومن حزب الله والتغيير والإصلاح.

XS
SM
MD
LG