Accessibility links

إسرائيل تحتج على السماح للرئيس الإيراني بإلقاء خطاب في جامعة كولومبيا الأميركية


أعرب الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز الثلاثاء عن أسفه لسماح جامعة كولومبيا الأميركية للرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد بإلقاء محاضرة في الجامعة في نيويورك.

وقال في تصريحات أدلى بها للإذاعة الإسرائيلية العامة إن قرار الجامعة كان خاطئا لأنه سمح للرئيس الإيراني بترويج أكاذيبه، على حد تعبيره.

وكان رئيس الجامعة لي بولينغر قد قال إن دعوة الجامعة لأحمدي نجاد لإلقاء المحاضرة يتمشى مع المبدأ الذي يدعو لمعرفة الأعداء لتسهيل التصدي لشرورهم.

من جهته، قال مارك ريغيف المتحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية إن مواقف الرئيس الإيراني حول إسرائيل هي أكبر دليل على الخطورة التي يشكلها نجاد على أمن واستقرار منطقة الشرق الأوسط والعالم ككل.

وأوضح ريغيف أن المجتمع الدولي متوحد إزاء إدانة إيران، وأضاف في مقابلة مع "راديو سوا": "لهذا السبب تكلم المجتمع الدولي بصوت موحد، وأدان مجلس الأمن الدولي بالإجماع بما في ذلك الأعضاء العرب وروسيا والصين ما تقوم به إيران وطالبوا وقف برامجها العنيفة، وهذا دليل على مدى توحد المجتمع الدولي ضد هذا النوع من التطرف".

وعن احتمال مشاركة مسؤول إيراني في مؤتمر السلام الدولي الذي دعا الرئيس بوش إلى عقده في الخريف المقبل، قال ريغيف: "أعلن الأميركيون أن المؤتمر هو مؤتمر للسلام، والإيرانيون يعارضون السلام والمصالحة، ولديهم مؤتمراتهم الخاصة يحضرها كل من يعارض السلام، ومؤتمراتنا هي لبناء مستقبل أفضل، أما مؤتمراتهم فتتناول شن المزيد من العنف والإرهاب".
XS
SM
MD
LG