Accessibility links

اشتباكات بين قوات الأمن المصرية وعدد من الفلسطينيين العالقين في مطار العريش


أفاد مصدر أمني مصري الثلاثاء بأن 28 فلسطينيا ينتمون إلى مختلف الفصائل الفلسطينية حاولوا الخروج عنوة من مطار العريش في شمال مصر حيث يقيمون منذ إغلاق الحدود مع غزة قبل أكثر ثلاثة أشهر.

وصرح المصدر لوكالة الصحافة الفرنسية بأن اشتباكات اندلعت بين المحتجين وقوات الأمن، مضيفا أن أحدا لم يصب بأذى.

وقال المصدر إن المحتجين قاموا بتخريب قاعة المطار وحطموا المقاعد والنوافذ مطالبين بإعادة فتح معبر رفح الذي يعتبر نقطة العبور الوحيدة التي لا تمر بإسرائيل. ولا يملك العالقون في مصر تأشيرات دخول إلى مصر وبالتالي يستمر احتجازهم في مطار العريش في ظروف معيشية توصف بالقاسية، ولا يسمح للصحافيين بالدخول إلى المطار.

ورغم أنه تم السماح لآلاف الفلسطينيين العالقين في مصر بالعودة إلى غزة عبر إسرائيل، إلا أن المتبقين يخشون من أن تعتقلهم السلطات الإسرائيلية بسبب ارتباطاتهم السياسية، ويصرون على العودة عبر معبر رفح المغلق منذ منتصف يونيو/حزيران.
ومن غير المرجح أن يتم فتح معبر رفح بعد أن أعلنت إسرائيل الأسبوع الماضي قطاع غزة، الذي يسكنه مليون ونصف المليون فلسطيني، كيانا معاديا.
XS
SM
MD
LG