Accessibility links

الرئيس الفرنسي يفتتح إجتماعا لمجلس الأمن الدولي لبحث الأوضاع في دارفور


افتتح الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي إجتماعاً لمجلس الأمن الدولي لبحث الأوضاع في دارفور. وأعقب الإجتماع الذي بدأ بعد ظهر الثلاثاء قرار صادق عليه المجلس بالإجماع لإرسال قوات أوروبية للإنتشار في منطقة الحدود بين تشاد وإفريقيا الوسطى مع دارفور.

وقد شدد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون على ضرورة تعزيز التعاون بين الأمم المتحدة والمنظمات الإقليمية مثل الإتحاد الإفريقي في حل النزاعات.

من ناحية أخرى، تعهد خليل إبراهيم، رئيس حركة العدل والمساواة المتمردة في إقليم دارفور، بمواصلة القتال في الإقليم حتى يتم التوصل إلى اتفاق سلام مع الحكومة.

وقال إبراهيم، الذي تقف حركته وراء العمليات التي شهدها الإقليم في الآونة الأخيرة، إن وقف إطلاق النار يعني إنهاء المقاومة، واتهم الحكومة السودانية بعدم الجدية في تحقيق السلام.

وكان الرئيس السوداني عمر البشير قد أعلن وقف إطلاق النار مع بداية مفاوضات السلام مع الحركات المتمردة في دارفور التي تستضيفها ليبيا في الشهر المقبل.
XS
SM
MD
LG