Accessibility links

مؤسسة محمول لكل طفل ترفع شعار "أشتر جهازا وتبرع بآخر"


بدأت مؤسسة "محمول لكل طفل" غير الهادفة للربح حملة دعائية لبيع الأجهزة التي تقوم بإنتاجها بالولايات المتحدة وكندا مقابل 400 دولار للجهاز.

وكان مقررا من قبل أن يتم تسويق جهاز الكمبيوتر المحمول عبر منافذ حكومية وحركات المجتمع المدني ليصل إلي أطفال المدارس في الدول الفقيرة والنامية.

وتقوم الحملة التي أطلقتها المؤسسة على شعار "تبرع بواحد، واشتر آخر"، حيث يقوم المقيمون بهاتين الدولتين بدفع المقابل المادي لشراء جهازي محمول، يذهب أحدهما إلى أحد الأطفال الفقراء بدول العالم الثالث.

كانت مؤسسة "محمول لكل طفل" قد قررت في وقت سابق من الشهر الجاري زيادة أسعار الأجهزة التي تعتزم إنتاجها لفقراء العالم لتباع مقابل 188 دولارا، بزيادة 12 دولارا عن المبلغ الذي كانت قد أعلنت عنه في مايو/أيار الماضي.

وتعتزم المؤسسة التي من المقرر أن تبدأ في إنتاج الأجهزة في أكتوبر/تشرين الأول القادم بيع أجهزة المحمول التي تنتجها مباشرة للحكومات التي تتولي مسألة توزيعها على تلاميذ المدارس مجانا، إلا أنها لم تعلن حتى الآن عن أي عملاء لها.

وكانت شركة إنتل الأميركية لصناعة المعالجات قد أعلنت في يوليو/ تموز الماضي عن توصلها لاتفاق مع مؤسسة "محمول لكل طفل" تقوم بموجبه بالمساهمة في عمليات تصنيع الأجهزة وخاصة النوع المسمى بـ "XO".

وسبق لشركة إنتل توزيع أجهزة كمبيوتر محمولة على أطفال الدول النامية لسنوات إلا أنها تلك المرة الأولى التي تشارك فيها الشركة العملاقة في إنتاج أجهزة على نطاق واسع.

وتعود فكرة مشروع كمبيوتر محمول لكل طفل الى نيكولاس نجروبونتى الرئيس السابق لمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا.
XS
SM
MD
LG