Accessibility links

نبيه بري يجري محادثات مع سعد الحريري لمدة 15 دقيقة في أول لقاء بينهما منذ عدة أشهر


أخفق مجلس النواب اللبناني في انتخاب رئيس جديد يوم الثلاثاء لكن كلا من الغالبية المناهضة لسوريا والمعارضة قال إنه مستعد للحوار قبل جلسة التصويت المقررة في 23 أكتوبر/ تشرين الأول.

وقاطع معظم نواب حزب الله وحلفاؤهم في المعارضة الجلسة مانعين الأغلبية المدعومة من الغرب من اختيار خلف للرئيس إميل لحود المؤيد لسوريا.

وفي ظل مخاوف أمنية عالية قام الآلاف من جنود الجيش والشرطة بحماية مبنى المجلس في وسط بيروت فيما توافد النواب تحت حراسة مشددة.

وقال فريد مكاري نائب رئيس المجلس في بيان لقوى 14 آذار "نحن سنبقى رغم كل شيء وقبل كل شيء ساعين إلى الحوار البناء وإلى النقاش العملي مع جميع الكتل النيابية المعارضة من أجل إنقاذ استحقاق رئاسة الجمهورية وإنقاذ لبنان من خطر الفراغ في سدة الرئاسة وخطر الانقسام الداخلي."

وفيما يدل على انفتاح ممكن خلال الأزمة المستمرة منذ عشرة أشهر أجرى نبيه بري رئيس مجلس النواب محادثات مع زعيم الأغلبية البرلمانية سعد الحريري في مكتبه لمدة 15 دقيقة في أول لقاء بينهما منذ أشهر.

وأعرب الحريري عن تفاؤله وقال بعد اللقاء "الأجواء إيجابية وتوافقية لكي نصل للاستحقاق جميعا ونستطيع أن ننتخب رئيس جمهورية لجميع اللبنانيين."

وقال النائب علي حسن خليل المعاون السياسي لبري "التأجيل فرصة سياسية للتوافق أكثر مما هو تأجيل للتعطيل." وأشار إلى "تأسيس لحوار ينطلق ابتداء من اليوم مع الحريري وآخرين."

وتخشى قوى 14 آذار بقيادة الحريري المزيد من الاغتيالات من أجل تقليص غالبيتها البرلمانية عقب اغتيال النائب المسيحي أنطوان غانم بسيارة مفخخة الأسبوع الماضي.
XS
SM
MD
LG