Accessibility links

استمرار الاتصالات بين السياسيين اللبنانيين لانتخاب رئيس للجمهورية


تتواصل الاتصالات بين القادة السياسيين تحضيرا للجلسة المقبلة التي حددت لانتخاب رئيس للجمهورية في الـ23 من شهر أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

فقد كشف وزير الإعلام غازي العريضي اليوم الأربعاء عن أن تأجيل جلسة مجلس النواب أمس الثلاثاء كان نتيجة تفاهم مسبق دون ذكر موضوع النصاب القانوني للجلسة.

كذلك، أعلن رئيس كتلة تيار المستقبل سعد الحريري الذي التقى رئيس مجلس النواب ثلاث مرات أمس الثلاثاء أن الفرصة لا تزال سانحة أمام حصول التوافق حول الاستحقاق الرئاسي.

يذكر أن الجلسة النيابية حضرها أمس 75 نائبا فيما شهدت تواجد عدد من نواب قوى المعارضة في لبنان خارج القاعة العامة التي تعقد فيها جلسات البرلمان.

تأكيد فرنسي على دعم الحوار في لبنان

من ناحية أخرى، شدد أندريه باران القائم بالأعمال الفرنسي في لبنان على ضرورة إجراء الاستحقاق الرئاسي في ظل احترام كامل للسيادة اللبنانية وفي جو خال من العنف والضغوط.
أندريه باران القائم بالأعمال الفرنسي في لبنان: "لم يعد لبنان يحتمل الانتظار"

وقال باران: "لم يعد لبنان يحتمل الانتظار، فاغتيال النائب أنطوان غانم أظهر في الواقع أن البعض يحاول بشتى الطرق تعطيل الاستحقاق الرئاسي ووضع لبنان في حالة فوضى. وفي هذه الحالة، فإن تكملة الحوار والبحث المتواصل عن حل قائم على توافق اللبنانيين يشكلان الرد الوحيد على تلك المحاولات".

وعلق باران بإيجابية على استئناف الاتصالات بين القوى السياسية اللبنانية، مؤكدا على وقوف فرنسا والمجتمع الدولي إلى جانب لبنان أكثر من أي وقت مضى. وقال: "هذا ما تشهده المحادثات المكثفة التي تدور حاليا في نيويورك".

XS
SM
MD
LG