Accessibility links

حوادث العنف والتفجيرات في أنحاء العراق تودي بحياة 59 شخصا وتصيب العشرات بجراح


أسفرت حوادث العنف والتفجيرات في مختلف أنحاء العراق الأربعاء إلى مقتل 59 شخصا وإصابة أكثر من 120 فيما صعد من يشتبه بأنهم متشددون في القاعدة من هجماتهم في شهر رمضان.

وانفجرت سيارتان ملغومتان في منطقة ذات أغلبية شيعية في جنوب غرب بغداد مما أدى إلى مقتل 32 شخصا في واحد من أكبر الهجمات التي تضرب العاصمة العراقية خلال أسابيع. وانفجرت السيارتان قبل الإفطار مع غروب الشمس.

وفي شمال العراق فجر انتحاري نفسه فقتل 10 أشخاص وأصاب تسعة حينما استهدف منزل زعيم عشيرة معارضة لتنظيم القاعدة بالقرب من بلدة سنجار. وأصيب في الهجوم الزعيم العشائري المستهدف الشيخ كنعان الجهيمر.

ومع بداية شهر رمضان منذ نحو أسبوعين توعدت القاعدة بتصعيد هجماتها في هذا الشهر. وهددت تحديدا بمهاجمة زعماء العشائر الذين يتعاونون مع قوات الأمن.

وقال الميجر جنرال كيفين بيرغنر المتحدث باسم الجيش الأميركي "حدثت بالقطع زيادة في العنف في الأيام القليلة الماضية بدرجة كبيرة في المناطق التي تعمل فيها القاعدة وعليها بصمة القاعدة في العراق".

وأضاف في مؤتمر صحافي: "هذه زيادة وهذا كان بالفعل متوقعا منذ بضعة أسابيع إذا وضعنا في الاعتبار زيادة العنف في رمضان".

ويذكر أن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي قال أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة إن حكومته حققت بعض التقدم بخصوص الأمن لكن الطريق ما زال طويلا لتحقيق هدف عراق مستقر وآمن ويتمتع بالرخاء.

وكان المالكي قال في وقت سابق من الشهر الحالي إن خطة أمنية في بغداد مدعومة من آلاف الجنود الأميركيين الإضافيين خفضت مستويات العنف في العاصمة العراقية.

XS
SM
MD
LG