Accessibility links

قرار الكونغرس حول إقامة الفيدراليات في العراق يثير ردود فعل عراقية متباينة


أثار قرار مجلس الشيوخ الأميركي بشأن إنشاء ثلاث فيدراليات على أساس عرقي وطائفي في العراق ردود أفعال واسعة داخل الساحة السياسية العراقية بين رافض، ومتحفظ، وداع إلى أن يكون شكل الفيدرالية من شأن العراقيين وحدهم.

فقد أكد عادل عبد المهدي نائب رئيس الجمهورية في تصريح صحافي في القاهرة أن الدولة العراقية لديها الآن مجموعة من التصورات تقوم ببحثها لاختيار الأفضل في النظام الفيدرالي، وإحدى هذه التصورات تدور حول النموذج الإماراتي، أي مجموعة من الفيدراليات داخل دولة موحدة.

أما في بغداد، فقد اتهم مثال الآلوسي رئيس حزب الأمة العراقية بعض الجهات السياسية داخل العراق من دون أن يذكرها بالاسم بمساعدة السناتور الديموقراطي جوزف بادين في صياغة مشروعه الذي تبناه مجلس الشيوخ الأميركي الأربعاء .

ودعا الآلوسي في مؤتمر صحافي بمقر حزبه الخميس الرئاسات العراقية الثلاث والكتل النيابية إلى تحديد موقفها من هذا المشروع بأسرع وقت ممكن.

وطالب صالح المطلك رئيس جبهة الحوار الوطني الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية إلى استنكار مشروع السناتور بايدن، واصفا إياه بأنه مقدمة لحرب أهلية في العراق.

وجددت جبهة التوافق العراقية رفضها لأي مشروع أو قرار يسعى إلى تقسيم العراق على أسس طائفية، وأكد النائب عمر عبد الستار الكربولي تحفظ الجبهة على إنشاء ما وصفها بالفيدراليات الطائفية.

وقال الكربولي في حديث مع "راديو سوا" إن الجبهة تؤيد مشروعا يجري فيه إنشاء "فيدراليات أو أقاليم أو لا مركزية واسعة على مستوى المحافظات مع بقاء دولة مركز قوية، أما تقسيم البلد على أساس عرقي أو طائفي فهذا مرفوض قطعا، لأنه يلغي الدولة العراقية الحديثة وهو مشروع خطير ومسموم".

وقد شدد النائب حميد رشيد معلة عن كتلة الائتلاف العراقي الموحد على حق الشعب العراقي في اختيار النظام الذي يناسبه، قائلا في حديث مع "راديو سوا" إن قانون المحافظات هو قانون معروض على مجلس النواب، والعراقيون يستيطعون عبر هذا القانون أن يتركوا الفرصة الواسعة لأبناء الشعب لكي يختاروا طبيعة الفيدرالية التي يريدونها.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد علاء حسن:
XS
SM
MD
LG