Accessibility links

خلل دماغي مسؤول عن إصابة الأطفال بالديسليكسيا


أشارت دراسة أنجزها باحثون من جامعة واشنطن الأميركية ونشرتها مجلة Journal of Neurolinguistics الأميركية في عدد سبتمبر/أيلول الحالي إلى أن المناطق الرئيسية في الدماغ الخاصة باللغة وعمل الذاكرة المعنية بالقراءة والكتابة والتهجي لدى الأطفال المصابين بالديسليكسيا Dyslexia أي صعوبة القراءة والكتابة تحدث نتيجة خلل دماغي يؤدي إلى صعوبة في القدرة على القراءة والكتابة.

ويعاني المصابين بها من صعوبات في تمييز الأصوات من الكلمات المكتوبة ويواجهون صعوبات في القراءة والكتابة والتهجي. ولذا قد تكون لديهم صعوبة في تعلم الحروف الأبجدية بالترتيب، أو صعوبة في كتابتها بالترتيب أيضاً، أو صعوبة في تذكر الكلمات المكتوبة، أو صعوبة في التعرف على الأصوات الفردية في الكلمات، أو صعوبة في تسمية الأشياء، أو ترتيبها ووضعها في مكانها الصحيح، إلى جانب عكس الحروف والمقاطع، والخلط بين الحروف المتشابهة صوتيا.

ويقول المشرف على الدراسة الباحث تود ريتشاردز من جامعة واشنطن الأميركية، إن بعض المناطق في دماغ الأطفال المصابين بالديسليكسيا ترتبط وظيفيا في ما بينها بشكل قوي عندما يقومون بتحديد الأصوات المرتبطة بالحروف. وأن هناك دلائل من دراسات سابقة على أن القدرة على فهم كلمات جديدة تتحسن عندما يقل نشاط منطقة معينة في نصف الدماغ الأيمن، بينما تفترض هذه الدراسة أن تعطيل نشاط هذه المنطقة يمكن أن ينتج عنه انفصال في الزمن بين المنطقة المماثلة في نصف الدماغ الأيسر، مما يؤدي إلى تحسين القدرة على القراءة.

وأكد الباحثون أن الترابط الزمني أو قدرة أجزاء مختلفة من المخ على التخاطب في ما بينها في نفس الوقت وبشكل متتابع يعتبر العامل الأساسي في التغلب على الديسليكسيا. ولاستكشاف عملية الترابط بين أجزاء المخ المختلفة، قام الباحثون باختبارات على مجموعة مكونة من18 طفلاٌ مصابين بالديسليكسيا، و21 طفلا لديهم قدرات جيدة في القراءة والتهجي، وجميع الأطفال لديهم مستوى ذكاء عادي وتتراوح مستوياتهم التعليمية بين الصف الرابع إلى الصف السادس، حيث طلب منهم تحديد هل يمكن أن تمثل أو لا تمثل الحروف المظللة باللون الوردي الموجودة في أزواج من الكلمات نفس الصوت.

وبعد تلقي الأطفال المصابين بالديسليكسيا برنامج تعليمي توجيهي لمدة ثلاثة أسابيع، تم من خلاله تعليم الأطفال شيفرة ارتباط الحروف بالأصوات، مع التركيز على عامل الزمن. فجاءت النتيجة أن أنماط الترابط الزمني في أدمغة الأطفال المصابين بالديسليكسيا بدت عادية وتشبه مثيلتها لدى الأطفال ذوي القدرة الجيدة في القراءة والتهجي.
XS
SM
MD
LG