Accessibility links

العائلات العربية في كركوك تستعد للمغادرة بعد استلام تعويضاتها الأسبوع القادم


بدأت نحو عشرة آلاف عائلة عربية تستعد لمغادرة محافظة كركوك بعد أن بدأت اللجنة العليا لتطبيع الأوضاع في المحافظة بالمصادقة على طلبات هذه العائلات بمنحهم تعويضات مادية لتسهيل عودتهم إلى مناطق سكناهم الأصلية في وسط وجنوب العراق.

وقالت نرمين عثمان وزيرة البيئة التي زارت كركوك الخميس إن اللجنة أكملت المصادقة على 2000 طلب حتى الآن، وسيتم توزيع التعويضات المادية عليهم خلال الأيام القليلة القادمة.

وأكدت عثمان أنه تم الاجتماع مؤخرا مع المسؤولين في وزارتي الداخلية والتجارة لتسهيل عملية نقل قيد النفوس والبطاقات التموينية لهذه العائلات من محافظة كركوك، وأبدوا استعدداهم لذلك.

ولكن محمد خليل العضو العربي في اللجنة العليا لتطبيع الأوضاع في كركوك، أكد في تصريح صحافي أن عدد العائلات التي ترغب في المغادرة لاتتجاوز الألف عائلة، وأن 100 عائلة فقط تستعد لتسلم تعويضاتها الأسبوع القادم، فيما بدأت ألف عائلة أخرى بمباشرة الإجراءات اللازمة لتسلم التعويضات المادية والعودة إلى مناطق سكناها الأصلية.

وأوضحت الوزيرة نرمين عثمان التي تزور كركوك مع وفد مشترك من بغداد وحكومة إقليم كردستان، أن اللجنة العليا المشكلة للإشراف على تنفيذ المادة 140 من الدستور أكملت المصادقة على 2000 طلب للعودة وقررت منح كل عائلة مبلغ 15 ألف دولار كتعويض.

تجدر الإشارة إلى أن عثمان كانت قد أعلنت مطلع الشهر الحالي أن الحكومة رصدت مبلغ 200 مليون دولار كتعويضات للعائلات العربية الوافدة إلى مدينة كركوك عبر العقود الأربعة الماضية، وترغب في العودة الآن إلى مناطقها الأصلية بعد أن تغيرت الظروف السياسية بعد سقوط النظام السابق عام 2003.

وكان مجلس قيادة الثورة قد أقر عام 1986 القانون رقم 42 الخاص بإسكان العشائر العربية في محافظة كركوك، بغرض تغيير التركيبة السكانية لهذه المحافظة المعروفة بثروتها النفطية وبكونها موطن تاريخي للتركمان والأكراد.

XS
SM
MD
LG